Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: شهر ما بعد الاعياد... "راحت السكرة واجت الفكرة"! :::

أضيف بتاريخ: 27-12-2017

ان سألت اي مواطن لبناني ما هو أطول شهر في السنة، يجيب دون اي تردد انه كانون الثاني.
تكاد ايام الشهر الـ31 تمتد دهرا، لا سيما بعد ان يقوم كلّ بهدوء باحتساب ما صرف وما بقي من الراتب او من المال في حسابه المصرفي.
فيكافح الموظف الذي تقاضى راتب كانون الثاني في كانون الاول، وصرف منه ما فيه النصيب طبعا في فترة الاعياد، كي يصل الى نهاية الشهر من دون اللجوء الى الاستدانة!
ويعاني من لم يحصل عليه باكرا، ليعيد التوازن الى ميزانيته التي مالت دفّتها الى الانفاق في الشهر المنصرم، بين هدايا ومصاريف عيد الميلاد، وسهرة رأس السنة، والولائم العائلية وغيرها.
فبعد "عسر الهضم" من كثرة الولائم، يحين وقت "عصر النفقات"... واحتساب كلّ قرش تصرفه. لتبدأ عملية المقاومة للتنزيلات التي تبدأ في اليوم التالي للعيد! بعد ان تكون قد "اكلت الضرب" واشتريت "بالغالي" ولم يتبق لك ما تشتري به "بالرخيص"ّ.
مسلسل "النقّ"، يبلغ ايضا ذروته مع شهر كانون الثاني، فقد "راحت السكرة واجت الفكرة".
ليبانون فايلز  




New Page 1