Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: قلعة الشقيف على موعد غدا الثلاثاء مع مسيرة فلسطينية حاشدة في ذكرى النكبة :::

أضيف بتاريخ: 14-05-2018
علي داود

ينظم تحالف القوى الفلسطينية بالتنسيق مع الاحزاب اللبنانية وباشراف القوى الامنية اللبنانية مسيرة الى قلعة الشقيف - ارنون - النبطية، لمناسبة الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، عند الرابعة من بعد ظهر غد بعنوان "راجعين".

الكيلاني
وقال المسؤول الاعلامي لحركة "حماس" في لبنان وليد الكيلاني في لقاء اعلامي في القلعة لاستطلاع مكان اقامة المسرح الخشبي للاحتفال "لقد اتفقت الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية على احياء الذكرى السبعين لنكبة فلسطين بمسيرة العودة الكبرى الى قلعة الشقيف بعنوان "راجعين وانهم لمهزومون"، لأن للقلعة رمزية نضالية وأبعادا نضالية في تاريخ العمل النضالي الفلسطيني، فعلى أرضها امتزج الدم الفلسطيني واللبناني معا في التصدي للاجتياح الاسرائيلي عام 1982، وسطر المدافعون عن القلعة اروع الملاحم البطولية، ولم يتمكن جيش العدو من احتلالها الا بعد 5 ايام على تدمير الدشم بالطيران الحربي الاسرائيلي، وسقط اكثر من ثلاثين شهيدا فلسطينيا ولبنانيا ومنهم من لم نجد اثرا له بعدما قام العدو بدفنهم في مقبرة جماعية، والرمزية الثانية لاختيار قلعة الشقيف انها مشرفة على فلسطين المحتلة، والامر الثالث قربها من الحدود الفلسطينية".
ولفت إلى أنه "تم التوافق بين الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية والقوى الامنية اللبنانية، على اقامة احتفال مشترك وتلقى فيه كلمات للفصائل الفلسطينية من قوى التحالف الفلسطيني وكلمة الاحزاب اللبنانية على ان يتحدث عبر الشاشة في الاحتفال رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية من غزة، وان الاتفاق نص على رفع العلمين الفلسطيني واللبناني وان العدد المحدد للحضور هو عشرة الاف فلسطيني من كل مخيمات لبنان من كبار السن والنساء والاطفال وتم تحديد المهام وتقسيم اللجان بين الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية، وسينقل الاحتفال عبر الفضائيات الفلسطينية واللبنانية والعربية لمشاهدته من قبل الشعب الفلسطيني في الداخل وفي مخيمات الشتات".
وأكد "انه سيعلن الاضراب في المؤسسات والمدارس في مخيمات اللجوء يوم غد الثلثاء وشعار المسيرة "راجعون راجعون وراجعون"، وسيردد المشاركون "سنعود ويهزمون"، مؤكدا التنسيق مع "القوى الامنية اللبنانية لحماية المسيرة".
ولفت ان "المشاركين هم من كل مخيمات لبنان وسيتم نقلهم بالباصات التي تصل الى الدوار التحتاني للقلعة ويتجه المشاركون بمسيرة اليها رافعين العلمين الفلسطيني واللبناني، وان قوى التحالف الفلسطيني هي التي تتولى الاشراف على المهرجان وتم تحديد مهام اللجان وهي الاعلامية، الانضباط، واللوجستية وكل فصيل تولى مسؤولية لجنة، وحماس مسؤولة عن اللجنة الاعلامية وتشارك في لجنة الانضباط ، وكلمة هنية مسجلة مسبقا، واللجان المعنية ستصل الى القلعة باكرا لتبدأ عملها في اقامة مسرح خشبي ومنصة الاحتفال ورفع الاعلام الفلسطينية واللبنانية، وهناك فرقة للاناشيد الوطنية الفلسطينية وان الباصات ستسلك طريق دوار كفررمان وجادة نبيه بري وصولا الى طريق كفرتبنيت، وامتدادا الى ارنون فصعودا نحو القلعة بمواكبة من قوى امنية لبنانية".
اشارة الى ان فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية لن يشاركوا في احتفال القلعة، وسيقيمون مهرجانا في الرشيدية في نفس التوقيت، ويتحدث السفير الفلسطيني أشرف دبور، اضافة الى كلمتين لحركة أمل وحزب الله واناشيد فلسطينية.

عبد الهادي
وقال المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان أحمد عبد الهادي أن "مسيرات العودة هي سلاح مؤثر يرعب الأحتلال، وردا شعبيا فلسطينيا على صفقة القرن، وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان مدينة القدس عاصمة للاحتلال، وذلك كخطوة عملية في الأتجاه الصحيح ومواجهة المشاريع والمؤامرات التي تسعى لتصفية الحقوق والثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".
واعتبر أن "هذه المسيرات أعادت الاعتبار لحق العودة ووضعه من جديد وبقوة أمام العالم، وتأكيد أنه أحد الثوابت التي لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال، كما انها تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ مقاومة الشعب الفلسطيني والتفافه حوله".
 




New Page 1