Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: الرئيس نبيه بري أحيا في المصيلح ثاني ليالي عاشوراء :::

أضيف بتاريخ: 13-09-2018
مصطفى الحمود

أحيا رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، الليلة الثانية من ليالي عاشوراء بمجلس عزاء حسيني، أقيم في قاعة "أدهم خنجر" في دارته بالمصيلح، حضره ممثل الرئيس بري رئيس المكتب السياسي لحركة "أمل" جميل حايك، عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي بزي، راعي أبرشية صور للطائفة المارونية المطران شكرالله نبيل الحاج، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، المسؤول التنظيمي للحركة في الجنوب باسم لمع على رأس وفد من قيادة الاقليم، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، وعدد من اعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية في الحركة، إضافة إلى فاعليات قضائية وبلدية واختيارية واقتصادية وقيادات أمنية وعسكرية، ولفيف من رجال الدين وحشود شعبية من مختلف المناطق.

وقدم للمجلس، الذي استهل بآي من الذكر الحكيم للمقرىء السيد حسين موسى، عضو المكتب السياسي في الحركة محمد غزال.

حمود
بعدها، ألقى حمود كلمة تحدث فيها عن "تعاليم الثورة الحسينية وقيمها"، لافتا إلى "نوازع الخير والشر في الإنسان"، مذكرا "مما حذر منه القرآن الكريم من نزعات الفجور والحسد والتكبر وشهوة السلطة"، وقال: "إن الإنسان هو الإنسان لم يتغير عبر التاريخ فيه نزعة الخير ونزعة الشر، مهما بلغ من العلم والتطور فالاسلام هو منطلق الخير للانسانية الجمعاء، ويجب ان نعود دائما بالنفس الى نوازع الخير وتغذيتها بالقرآن الكريم وبصحبة الصالحين".

ودعا حمود كل العاملين في الشأن العام إلى "النظر إلى لنصف الملآن من الكوب واهمال كل ما شأنه أن يفرق بين ابناء الدين الواحد وابناء الوطن الواحد"، وقال: "إن الفتنة المذهبية والطائفية، التي أريد لها ان تصيب مجتمعنا مع اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لن تمر".

وأشار الى أن "المحكمة التي بدأت بشهادة الزور لا يمكن أن تحقق العدالة"، وقال: "إن المقاومة والمقاومين الذين استفادوا من عاشوراء ومن الحسين والسيدة زينب عليهما السلام ومن تراث الثورة الحسينية، الذي هو ملك للانسانية جمعاء، ليس ملكا لفئة من دون أخرى".

ودعا المسلمين إلى "الاقتداء بالائمة والصحابة في سلوك درب الوحدة بين أبناء الدين الواحد والقرآن الواحد".

وتطرق إلى العناوين السياسية، داعيا إلى الابتعاد عن المماحكات والمهاترات في موضوع تشكيل الحكومة"، وقال: "لا يجوز الاختلاف على الحصص على خلفيات طائفية أو مذهبية، فلبنان أكبر من الطوائف والمذاهب، والوطن يحتاج إلينا جميعا في استكمال الجهاد الأكبر المتمثل ببناء لبنان وإنسانه وحمايته والبدء في المعركة ضد الفساد والمفسدين".

أضاف: "الرئيس نبيه بري، الذي كان على الدوام يدور الزوايا ويوجد المخارج والحلول لكل الأزمات، مدعو اليوم إلى إصلاح ما يمكن إصلاحه، فهو القادر على اخراجنا من هذه الازمة للتفرغ جميعا نحو معالجة كل الازمات".

وشجب "كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني بأي شكل من الأشكال"، مؤكدا أن "التطبيع مع الكيان الصهيوني مخالف لتعاليم الاسلام".

واختتم المجلس بالسيرة الحسينية تلاها الشيخ حيدر المولى.

السيدة بري
من جهتها، أحيت عقيلة الرئيس بري السيدة رندى، الليلة الثانية من ليالي عاشوراء بمجلس عزاء اقامته في دارتها بالمصيلح حضرته عقيلات عدد من النواب والوزراء وفاعليات نسائية ومسؤولات من مكتب شؤون المرأة في حركة "أمل" من مختلف المناطق وحشد من السيدات.










































 




New Page 1