Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: هذا مصير الإنترنت بعد 10 سنوات :::

أضيف بتاريخ: 23-09-2018

توقع إريك شميدت، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "غوغل"، أن ينقسم الإنترنت في العالم إلى شبكتين، خلال السنوات العشر المقبلة، إحداهما بقيادة الولايات المتحدة والأخرى بقيادة الصين، وأن يصبح الإنترنت أقل حرية وأكثر رقابة.

وقال شميدت أن الناس سيشهدون قيادة صينية ممتازة للمنتجات والخدمات، مشيراً إلى حجم الأعمال التجارية والثروة الكبيرة التي ظهرت هناك بالإضافة إلى التجارة الخارجية المتطورة. لكنه أقر بأن النفوذ الاقتصادي المتزايد لبكين ربما تكون له تبعات سياسية تتمثل في تشديد الرقابة والسيطرة على الإنترنت، حسبما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

وتأتي توقعات شميدت في وقت يتسم فيه وضع "غوغل" بالاضطراب، حيث تفكر الشركة العملاقة بالعودة إلى السوق الصينية، مثيرة انتقادات، حتى من العاملين لديها، ومن مشرّعين أميركيين، بسبب إبدائها الرغبة في التعاون مع بكين لفرض رقابة على الشبكة العنكبوتية.

وكان موقع "إنترسبت" الأميركي كشف في وقت سابق، أن "غوغل" تخطط لإنشاء ماكينة بحث، تتلاءم وطلبات حكومة بكين التي ترغب في منع المستخدمين الصينيين من الوصول إلى مواقع محددة، ومن حرية البحث إلا في المواضيع التي تسمح بها الحكومة.

وكتب ستة من أعضاء مجلس الشيوخ، من الحزبين، رسالة إلى سوندار بيشاي، كبير المديرين التنفيذيين في "غوغل"، الشهر الماضي، وصفوا فيها العودة المحتملة لشركته إلى الصين بأنها "مقلقة للغاية"، مشيرين إلى نظام الرقابة المتشدد على الإنترنت وانتهاكات حقوق الإنسان هناك.
almodon  




New Page 1