Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: العريس " ربيع" لم يمرَّ على زفافه سنة، حتى زُفّ إلى مثواه الأخير! :::

أضيف بتاريخ: 19-10-2018

ودّع مولوده الجديد بقبلة على الجبين وانطلق إلى عمله في شركة الكهرباء (KVA) دائرة جب جنِّين، قبل أن ينتقل إلى بلدة عيتا الفخار لإصلاح عطل، تسلّق عمود الكهرباء لإنجاز مهمته، لكن الموت كان بانتظاره، إذ فاجأته الكهرباء بصعقة قاتلة أنهت حياته... هو ربيع مريش العريس الذي غُدر أثناء ممارسة عمله، فارتقى شهيد لقمة عيشه.

صعقة "الموت"
عند الساعة العاشرة من صباح الاثنين الماضي حلّت الكارثة، وبحسب ما شرح زميل ربيع لـ"النهار": "قصد المرحوم وهو مياوم في الشركة بلدة عيتا الفخار مع زميله لإصلاح عطل، فصل الكهرباء عن المحطة وتسلّق العمود، لم يخطر في باله أن مولّد كهرباء في البلدة سيعمل ويؤدي الى موته نتيجة شريط (مزلّط)". وأضاف: "صُعق وهو على العمود، نصف ساعة بقي معلقاً بين السماء والأرض، قبل أن يتم إنزاله ونقل جثته الى المستشفى". لافتا إلى انه "لو كان فريق العمل مؤلفاً من أكثر من شخصين لربما كان هناك أمل بإنقاذ حياته، أو على الأقل لم يكن ليستغرق كل هذا الوقت لنقله إلى المستشفى".


تيتّم طفلين
"رحل الشاب الثلاثيني تاركاً طفلين أحدهما فتاة من زوجته الأولى تبلغ من العمر 4 سنوات، أما الآخر فمن زواجه الثاني ويبلغ من العمر أقل من شهر. فالفقيد عريس لم يمرَّ على زفافه سنة، حتى زُفّ إلى مثواه الأخير"، قال زميله، شارحاً: "حال والديه منذ وصول خبر موته يرثى لها، فعلاً فاجعة أصابت العائلة، وقد شيّعته بلدته جب جنين في مأتم مهيب. فهو الشاب الكادح الخلوق الذي سيبقى حياً في قلوب كل من عرفه وإن غادرنا إلى البعيد". لافتاً إلى أن "لجنة المتابعة للعمال المياومين وجباة الإكراء في مؤسسة كهرباء لبنان نعت ربيع الذي استشهد أثناء تأديته عمله، كما قدّم وفد كبير من شركة الكهرباء (KVA) واجب التعزية بالفقيد، وضعوا إكليلاً من الزهر على ضريحه، وقدّموا درعاً تكريمية لعائلته".

تحقيق ومخالفة
مؤسسة كهرباء لبنان فتحت تحقيقاً بالحادث. وبحسب ما قال أحد المسؤولين عن الملف: "نتابع الموضوع بالتنسيق مع شركة (KVA) وهي شركة من شركات الخدمات المتعاقدة مع مؤسسة كهرباء لبنان، وسنقدّم تقريراً فنياً عما حصل مع ربيع". وعما إذا كان يسمح لأصحاب المولدات بتمديد أسلاك كهربائية خاصة بهم على أعمدة الدولة؟ أجاب: "بالتأكيد لا يحقّ لهم، لكن في النهاية المواطن يريد الكهرباء، وهذا الامر يحصل في مختلف المناطق اللبنانية".

وداعاً ربيع
أصدقاء ربيع نعوه على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، ومنهم جوزف رزق الذي كتب: "كنت ربيعاً نضراً في خريف شاحب، ورسالة رابحة في قضية خاسرة، كنت جبيناً ناصعاً على وجه محترق، وقيمة وديعة رقيقة على وجود مجتزأ. كنت الوداعة والبشاشة والنقاء. وكنت الدماثة والرونق، تتسلق اللقمة فتأكلك، وتعربش على الحاجة فتقتلك... فأعمدة الخشوع كلها شموع لك وصدورنا كلها مثوى رقادك... وتراب الحقيقة يؤبّنك .. وداعاً يا بصمة حبٍّ على جبين انتمائك، وقبلة حنان على وجه البشرية، ولمسة إنسانية خالدة على صدر الوجود".
أسرار شبارو -النهار  




New Page 1