Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: حليمة طبيعة تتسرع وتعتذر.. مَن المسؤول عن أخطاء المراسلين؟ :::

أضيف بتاريخ: 03-12-2018

غطى سؤال مراسلة قناة "الجديد" حليمة طبيعة، واعتذارها، على التوتر الكائن في الشوف اثر ظهور المسلحين واطلاق النار والتهديدات المتبادلة، إذ وجهت طبيعة لابنة الضحية محمد أبو ذياب خلال تشييعه سؤال: "انتوا رح تكملوا حياتكن بلا بيكن هلق، شو بتحبي تقولي؟"
لم تجب ابنة ابو ذياب الغارقة في الحزن والصدمة على مقتل والدها. وابتعدت عن كاميرا النقل المباشر التابعة لـ"الجديد" قبل أن تستدرك طبيعة خطأها، وتعتذر، قائلة: "انا وعالهوا سألت سؤال لابنة محمد ابو ذياب.. ما بعرف شو سألت خانني التعبير يمكن وتداركت الموقف واعتذرت على الهواء وقلت انا بعتذر اني سألتا اصلاً.. لم أكن أقصد جرح احد.. انا بنت بعرف شو يعني الأب وبعرف شو يعني الحرمان من الأب.. بعتذر عالسؤال وغلطة الشاطر بألف".

وأثار سؤال طبيعة، امتعاض المشاهدين، وعبروا عن انزعاجهم في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما حمل البعض المسؤولية لقناة "الجديد". وقال أحدهم: "الإعلام من مبارح لليوم كارثة...حليمة غلطت اليوم وغلطة الشاطر بألف صح...بس حليمة اعتذرت...مرة وتنين وتلاتة ومع غصّة...برأيي الغلطة الأكبر ع سياسة المحطّات...يلّي بتجبر المراسل يعبّي هواء 10 ساعات بهيك ظرف".

واعتبر البعض أن اعتذار طبيعة "محل تقدير" كونها "أقرت بالخطأ واعتذرت عنه"، وقال آخر: "ولا يهمك كلنا منغلط وانتي كبيرة باعتذارك ومعروف عنك اخلاقك العالية". كما تلقت دعماً من اصدقاء لها، حيث قال أحدهم: "اعتذارك دليل مهنيتك ومناقبيتك العالية".

وقال أحد المغردين: "السؤال مؤذي لا شك لكن الاعتذار سابقة وخطوة جيدة"، فيما كتب آخر: "يسجل للصحافية حليمة طبيعة اعتذارها عن هفوة عابرة في سؤال غير ملائم لابنة المرحوم محمد أبو دياب... قبل أي مهنة وبعدها ما لازم ننسى انسانيتنا ولا نتجاهل ضعفنا".
المدن
 




New Page 1