Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: معلم مليتا يستضيف معرض المونة البلدية " خيرات الاقليم " ( مصور) :::

أضيف بتاريخ: 11-08-2019

شبكة أخبار النبطية
رعى مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية القاضي عبدالله أحمد الاحتفال الذي نظمه اتحاد بلديات اقليم التفاح وجمعية جبل عامل الانمائية لافتتاح معرض المونة البلدية " خيرات الاقليم" والذي أقيم في معلم مليتا السياحي وحضره رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح بلال شحادة ونائبه يحيى جوني، مدير عام جمعية جهاد البناء في لبنان المهندس محمد الخنسا، مسؤول وحدة الانشطة المركزية في حزب الله رئيس مجلس ادارة معلم مليتا الدكتور علي ضاهر، رئيس بلدية عزة الدكتور علي هاشم، رئيس جمعية جبل عامل الانمائية المهندس قاسم حسن، رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح السابق نبيل مروة، رئيس جمعية تمكين للعيش باستقلالية في النبطية حيدر حلاوي، وشخصيات وفاعليات ومزارعين.
بعد آي من الذكر الحكيم للمقرىء محمود وهبي، والنشيد الوطني اللبناني افتتاحا ، وكلمة تعريف وترحيب من مهدي خليفة ، ألقى رئيس جمعية جبل عامل الانمائية المهندس قاسم حسن كلمة رحب فيها بالحضور في معلم مليتا ، أرض الجهاد والمجاهدين، في معرض " خيرات الاقليم" الذي هو محطة من المحطات التي تنفذها جمعية جبل عامل الانمائية لتنمية الارض في الجنوب ، بالتعاون من الاتحادات البلدية والبلدية والوزارات المعنية ، والتي تهدف لخلق فرص التسويق لدي المزارعين ، مثمنا التعاون المميز بين الجمعية وبين اتحاد بلديات اقليم التفاح، لافتا الى ان انتاج معرض " خيرات الاقليم" هي من هذه الارض التي ارتوت بدماء المجاهدين والشهداء، آملا ان يكون الزرع الاقتصادي يساهم في دعم صمود اهلنا في هذه الارض الطيبة".
وكانت كلمة رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح بلال شحادة رأى فيها ان هذا المعرض الذي نفتتحه اليوم ورغم تواضعه ، انما يعبر عن احساس عند بعض المسؤولين بأهمية ان نحافظ على انتاج وخيرات ارضنا ، وعلى جهد مزارعينا ويجب ان نقف الى جانبهم في كل يوم ، وان كنا مقصرين في بعض الجوانب ولكن لا بد ان اسجل شكري وعرفاني للاخوة في جمعية جبل عامل الانمائية لاهتمامهم بالمزارع ولاهتمامهم بهذا الانتاج ، ولكن علينا ان نتكاتف جميعا كاتحادات بلدية ووزارات وبلديات لحماية المزارع في الجنوب وفي كل المناطق اللبنانية ، ويكفي ان نبقى اسرى وعبيد عند بعض السماسرة وعند المبتزين، ويجب ان يكون لدينا اسواق ويجب ان نفتش عن الوسيط النزيه ، وان نلغي ذاك الوسيط المحترف بسرقة الناس ودمهم ، ويجب ان نقاوم كما قاومنا الاحتلال وقوى التكفير ، ان نقاوم من هم ليسوا بأٌقل خطورة منهم ، ويجب ان نخلق اسواق لنا ونأمل ان نأكل من انتاجنا ويجب على اهلنا ان يشعروا بقيمة الشغل الذين يقومون به ولا يشعرون بالغبن ابدا ، نحن ما زلنا نشعر بالغبن ، واقول لكم واعدكم اليوم انه هذه السنة ستكون الاخيرة كي نقيم معرض سنوي للمونة فقط ، بل سيكون هذا المعرض اسبوعي وفي كل بلدة من بلداتنا ، ويجب ان تكون هذه المعارض دائمة ، ونحن سنؤسس لمعرض دائم في مليتا يليق بشعبنا وبمليتا ويجب ان نرعض فيه من كل بلدات الجنوب ولبنان، وهذا جزء من الوفاء تجاه اهلنا وارضنا ومزارعينا وانتاجنا ، حتى يشعر هذا المزارع انه محمي ، لانه بحمايته نحمي بيئتنا ومجتمعنا واطعمنا اولادنا اكل غير مسموم، بل بيئي وطبيعي، ويكفي ان نبقى نداوي جراحنا بشكل موضعي بل يجب ان نذهب للعلاج ونؤمن المناعة واليوم بوجود مدير عام الشؤون الاجتماعية ، يشرفنا حضوره ويشرفنا ان نشبك يدنا بيدك ونتعاون الى اقصى التعاون ، وايضا نقول لك سعادة المدير العام انه من موقعكم نحن بحاجة لمد يد العون ، وبحاجة لان نقف معا ولتقف معنا ، ونشكر حضورك معنا وفي مليتا ارض المقاومة والاباء.
وكانت كلمة راعي الاحتفال القاضي أحمد تحدث فيها عن ضرورة تنظيم قطاع انتاج الزراعات والمونة ودعمه وتأمين اسواق له لان ذلك يساهم في التنمية وتمكين الشباب والمرأة من العمل ، اضافة الى تماسك الاسرة من خلال تحسين اوضاعها الاقتصادية وتهزيز التواصل ، وهذا جزء من مقاومة المخاطر كافة ، وخاصة المخاطر التي تهدد مجتمعنا ، لافتا الى ان القطاع الزراعي بحاجة الى حماية ، وخاصة حماية من الاستيراد والصناعات والحرف المنافسة، وهو ايضا بحاجة الى تأمين اسواق خارجية ومحلية ومن هنا اهمية دور المعارض والجمعيات والنقابات والمحلات ، كما ان الدعم المالي مطلوب ، والدعم العيني ايضا بالمعدات والادوات وقد يتمثل هذا الدعم ببعض الاعفاءات او الحوافز او تخفيض الرسوم خاصة على المواد الاولية وتوفير هذه المواد ودعم هذه القطاعات مطلوب لانها تمثل ثقافة وحضارة وذاكرة شعب ووطن
وطالب بتشجيع قطاع الحرف في القرى والبلدات وبين الشباب ، خاصة ان هناك الكثير من الحرف المستوردة تنافس الحرف المحلية ، اضافة الى ضرورة اقامة دورات خاصة على المهارات والابتكار ، ولقد اثببت الكثير من الدراسات ان الحرف التي تتميز في الابتكار مطلوبة جدا وبشكل تصاعدي ، املا ان تتبنى البلديات والجمعيات المعنية هذه المعارض واقامتها بشكل دوري في المناطق والمنتديات الانتاجية لانها تساهم في دعم المزارع والتعريف بانتاجنا المحلي الذي هو قادر على المنافسة والتميز حينما يتوفر له الدعم المطلوب .
بعد ذلك قدم شحادة وحسن درعا تقديريا للقاضي احمدـ الذي قام بقص الشريط التقليدي لافتتاح المعرض وجال والحضور في ارجائه ، حيث يضم منتجات محلية ، وادوات حرفية، ويستمر حتى الــ18 اب .





































































































































































 




New Page 1