Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: فرعيّة صور: فوز بالتزكية لمرشح حزب الله :::

أضيف بتاريخ: 07-09-2019

كنا كان متوقعاً، فاز مرشح حزب الله للانتخابات الفرعية في قضاء صور، حسن عز الدين، بالتزكية، خلفاً لزميله المستقيل نواف الموسوي. وبرغم أن حزب الله و حركة أمل سعيا إلى تحقيق هذه النتيجة، منذ الدعوة الى إجراء الانتخابات، إلا أن حركة المرشحين المعارضين لم تكن توحي بأنها قد تتحقق. منتصف ليل أمس، أعلنت المرشحة بشرى الخليل انسحابها من المعركة. «السيد حسن نصر الله تمنى عليّ سحب ترشيحي، وأنا لا أستطيع أن أرفض له طلباً». هكذا بررت انسحابها من الانتخابات، بعد الانسحاب السابق للمرشحة دينا حلاوي يوم الأربعاء الفائت. إعلان انسحاب الخليل أعقب لقاءها بنائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الذي دعاها للتباحث بشأن الانتخابات. وقد نقل إليها رسالة من نصر الله يتمنى عليها الانسحاب من المعركة. اللقاء توّج لقاءات عدة أجرتها الخليل مع قيادات ومسؤولين في حزب الله خلال الأيام الماضية اقترحوا عليها الانسحاب لمصلحة عز الدين، لكنها بقيت متمسكة بإصرارها على خوض المعركة. وقبل لقائها بقاسم، قالت الخليل لـ»الأخبار» إنها «ستلبي رغبة السيد حسن نصر الله في حال طلب الانسحاب، إنما في مقابل مطالب وشروط». تتمحور المطالب حول «الإصلاح وتبني الحزب تأسيس برلمان شعبي يضغط لانتزاع حقوق المواطنين وإيقاف المشاريع والقوانين والصفقات المشبوهة من خلال مجلس النواب والحكومة». وبعد اللقاء، أوضحت لـ»الأخبار» أنها اتفقت مع قاسم على آلية تواصل وتنسيق للوصول الى صيغة عمل مشترك لخدمة الناس.
أبقى حزب الله على مقعده الثاني في صور نتيجة عوامل متعددة، أبرزها الالتفاف الشعبي حول المقاومة، ولا سيما بعد العدوان على الضاحية الجنوبية وعملية «أفيفيم».
في السياق نفسه، من المنتظر أن يعقد الحزب الشيوعي اللبناني اجتماعاً في صور اليوم، لتقييم الأداء. الشيوعيون ومن خلفهم من يسار ومستقلين ووطنيين وضعوا نصب أعينهم صعوبة تحقيق الفوز بمواجهة مرشح حزب الله وحركة أمل. لكن لم يخطر ببالهم أنهم لن يستمروا بالمعركة في الأساس، بعد الانسحاب المفاجئ لمرشحتهم دينا حلاوي يوم الأربعاء الفائت، قبل ساعات من إقفال باب الرجوع عن الترشيحات، الأمر الذي جعل من المستحيل ترشيح بديل منها بعدما كان باب تقديم الترشيحات قد أقفل قبل خمسة أيام. ويوم أمس، صدر بيان باسم «حملة صور ــــ الزهراني معاً» يشرح فيه حيثيات انتهاء المعركة.
وجاء فيه: «انطلاقاً من حق المواطنين برفع الصوت في وجه ما آلت ألية سياسة قوى السلطة (...) خضنا نحن القوى المدنية المعارضة في منطقة صور، حواراً في شأن الاستحقاق الانتخابي واتفقنا على ضرورة رفع صوت المواطن. ووسط هذا، واجهتنا الظروف الأمنية التي أخذت المزاج الشعبي والوطني، ما صعّب شروط المنازلة الديموقراطية واستعداداتها. ورفضاً لقسمة أن من ينازل مرشح حزب الله وينافسه ديموقراطياً، يواجه المقاومة، آثر قسم منا الانسحاب». لكن البيان تبنى الانسحاب، إذ قال: «وإذ نعلن انسحابنا من الانتخابات الفرعية في صور، نؤكد استمرارنا في موقعنا ونهجنا. ونتعهد العمل أكثر لتوحيد الأصوات المعارضة وتوسيع أطرنا وتنظيمها على نحو ديموقراطي تشاركي. ونتعهد العمل سياسياً واجتماعياً وثقافياً بين المواطنين ومن أجل تقدم منطقتنا ولبناننا، ولبناء دولتنا واقتصادنا، وفي سبيل المواطن وحقوقه وكرامته». وكانت «صور ــــ الزهراني معاً» قد خاضت الانتخابات النيابية عام 2018 في دائرة الزهراني ــــ صور مدعومة من الحزب الشيوعي ورياض الأسعد ومستقلين.
إشارة إلى أن حلاوي أعلنت انسحابها عبر منشور على صفحتها على «فايسبوك»، من دون أن تطلع جميع الأطراف التي رشحتها على قرارها مسبقاً. وجاء انسحابها بناءً على «رغبة عائلتي» كما قالت، بعد الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية وسوريا وردّ المقاومة بعملية «أفيفيم».
الاخبار  




New Page 1