Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: النبطية استقبلت ابنها الحاج حسن جابر بنحر الخراف ونثر الورود والارز وزغاريد النسوة :::

أضيف بتاريخ: 17-09-2019

شبكة اخبار النبطية
وصل ابن مدينة النبطية رجل الاعمال حسن جابر بعد ظهر اليوم الى النبطية ، بعدما تم تفرج الافراج عنه الاحد الماضي من قبل السلطات الاثيوبية اثر تعرضه لعملية خطف دامت 8 ايام في مطار أديس ابابا".
ونحرت الخراف احتفاء باستقباله عند مدخل منزله في تلة الشقيف في النبطية، وعلت زغاريد النسوة ونثرت الورود والارز اثناء مصافحته لمستقبليه الذين تقدمهم ممثل بلدية النبطية الدكتور عباس وهبي، ومخاتير النبطية وفاعلياتها .

ووجه جابر في كلمة ألقاها امام مستقبليه" رسالة شكر كبيرة جدا لبلدي الثاني الغابون، لحكومة الغابون وكل المسؤولين الذين كان لهم اليد الطولى في مساعدتي في الخروج من هذه المحنة، كما اوجه الشكر للدولة اللبنانية ولو بعتب قليل، اذ صراحة تأخروا كثيرا في معالجة قضيتي وأفتقدوا للحماسة في اذا اطار وانا اقول اليوم وبكل الصراحة طالما هذا الخنوع بهذه المواضيع ، فأنا لن اكون اخر لبناني أخطف، سيكون هناك شباب غيري وهم اكيد من بيئة المقاومة وسيتم خطفهم او توقيفهم في مطار ما ، واكيد هؤلاء لا علاقة لهم بشيء سوى انهم من منطقة ما وبيئة ما، ولذا على الدولة ان تتابع هذه المشكلة وتحمي مواطنيها، وشبابها في بلاد الاغتراب
وقال: سأتابع موضوع بشكل قانوني بما حصل معي واكيد لن اكون محل الدولة ولا يمكن ان اقوم باي خطوة عامة لحماية اي شاب قد يختطف لاحقا كما حصل معي، ومن هنا اناشد الرؤوساء الثلاثة العمل على حل هذه المشكلة، فهم المسؤولين عنا في هذا الوطن ونحن تحت عباءتهم جميعا.
بدوره رئيس الجالية اللبنانية في الغابون عماد جابر شقيق المفرج عنه حسن جابر قال: بحكم موقعي كرئيس للجالية اللبنانية في الغابون ومن ساعة اختطاف شقيقي حسن بادرت الى الاتصال بالسلطات الغابونية والمعارف بحكم علاقتنا في الغابون التي مضى على تواجدنا فيها هناك 43 عاما ، ووجدت الكثير من التعاون والاهتمام، وخاصة ان هذه اول عملية خطف يتعرض لها احد ابناء الجالية اللبنانية بهذه الطريقة، ولقد لمسنا من عملية الخطف هذه ان المستهدف بيئة معينة من اللبنانيين المغتربين، ومن هنا اطالب واحث المغتربين اللبنانيين عدم المرور بالمطارات التي لا تحميهم سلطاتها، بل ليتم المرور عبر بلدان آمنة اكثر وفيها احترام لحقوق الانسان ، ولعدم اعتقالهم بطريقة تعسفية وتسليمهم لجهات امنية دولية ، لذا اجدد ندائي لكل المغتربين اللبنانيين في القارة الافريقية تفادي المرور على خط اديس ابابا خلال سفرهم ، بل المرور في محطات تحترم حقوق الانسان.





 




New Page 1