Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: اعتصام في النبطية تنديدا بعودة العميل "الصهيوني عامر الفاخوري" :::

أضيف بتاريخ: 22-09-2019
علي داود - فادي زين الدين

شبكة اخبار النبطية
نظمت بلدية النبطية والجمعيات والاندية في المدينة والمنطقة وهيئة ممثلي الاسرى والمحررين والاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، اعتصاما في باحة مبنى اتحاد بلديات الشقيف - بلدية النبطية، تنديدا بعودة العميل الصهيوني عامر الفاخوري، في حضور عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي، وفد من قيادة حركة أمل ضم المسؤول الثقافي للحركة في الجنوب ربيع ناصر، وفد من حزب الله ضم عضو قيادة الحزب في الجنوب مسؤول العمل البلدي في الجنوب حاتم حرب، منفذ عام النبطية في الحزب السوري القومي الاجتماعي وسام قانصو، وفد من الحزب الشيوعي اللبناني ضم اعضاء اللجنة المركزية الاسير المحرر أنور ياسين، ومحامي الاسرى معن الاسعد، وعدد كبير من الاسرى والاسيرات المحررات من المعتقلات الاسرائيلية وفاعليات.

بعد آي من القران الكريم والنشيد الوطني، رحب خضر قديح بالحضور، وألقى جمال نذر شقيق الشهيد زكريا نذر كلمة عوائل الشهداء في معتقل الخيام، فقال: "لا مكان للخونة والعملاء بيننا، الوطن هو للمقاومين وليس للمتخاذلين".

قبيسي
وألقى قبيسي كلمة حركة "أمل" اشار فيها الى "ان فتوى التعامل مع اسرائيل حرام، هي فتوى شرعية اصدرها المجتهد الامام السيد موسى الصدر، وهناك الكثير من الشباب ضحوا بأغلى ما يملكون ليجاهدوا في سبيل لبنان الكبير والمقاوم، وقد تم طرد اسرائيل ولكن للاسف هناك ثلة من العملاء كرسوا وقتهم وجهدهم لخدمة العدو، ومن كان خادما للصهاينة لسنوات طوال لا يمكن ان يكون مواطنا حقا يخدم الوطن، ومن اعتقل شابا لبنانيا ووضعه في سجن الخيام او اي سجن اخر لا يمكن ان يكون لبنانيا، ومن مارس الظلم والقهر بحق اللبنانيين لا يمكن ان يكون لبنانيا".

وخلال اعتصام تضامني استنكارا لعودة العملاء وصونا للسيادة في النبطية، اعتبر قبيسي "ان هذه الوقفة في مدينة الامام الحسين تؤكد ان لبنان وطن الاحرار، ومن تعامل مع الصهاينة لا مكان له في ارض الشرفاء، ولا يمكن ان يكون المقاوم والعميل في نفس الارض والبلد يعاملون بالطريقة نفسها، واذا حصل هذا الشيء فهذا يعني سقوط كل المقاييس"، مؤكدا انه "لا يمكن لبعض الساسة ان يبحثوا عن مبررات ومخارج لمكسب سياسي هنا او هناك لتبرير فعلة عميل".

اضاف: "نحن منكم ايها الاسرى عشنا فترة واحدة لزمن طويل نقارع العدو الصهيوني، ولا نستطيع الا ان نكون الى جانبكم بمواجهة العملاء، ونحن نقول بالفم الملآن "سنقفل النافذة التي ادخلوا عبرها العملاء الى ساحة الوطن، ولا يمكن للعميل الا ان يكون في السجن، ونحن اليوم في مرحلة جديدة بعد الطائف واصبحت المقاومة معترف بها في المؤسسات، ولا يمكن للدولة ان تعترف بالعملاء كما اعترفت بالمقاومة".

وأكد "ان كل عميل يجب ان يحاسب، وكل عزيز حر خرج من المعتقلات لا يمكن الا ان يكون شعلة مضيئة تنصب لها التماثيل في ارضنا، ولا يمكن ان يكون لبنان الا بلدا سيدا حرا مستقلا".

وشكر قبيسي هيئة ممثلي الاسرى لمتابعة الموضوع.

حرب
وكانت كلمة لحرب باسم المقاومة الاسلامية وحزب الله قال فيها: "في هذا اللقاء الاستنكاري وفي هذه الصرخة العارمة المدوية بوجه العمالة والاجرام، يؤسفني ونحن بعد 19 عاما من التحرير وبعد الانتصار الكبير في عام 2006، ان يكون في وطني وبلدي مكان للعملاء، العميل الذي هو مجرم وباع نفسه وكرامته وحريته للمحتل والغاصب والذي نكل بشعبه وأهله ووطنه، العميل لا يعرف معنى الكرامة ولا يعرف معنى الحرية، يؤسفني ونحن في بلد العزة والكرامة ان نقف وان نلتقي لنستنكر تسلل العملاء الى وطننا، هذا الوطن هو وطن الشهداء والمجاهدين والاحرار، هو وطنكم انتم جميعا الذين صنعتم هذه الحرية وهذا الاستقلال وهذه السيادة، هذا الوطن في سمائه وارضه وسهوله وجباله ليس هناك مكان للعمالة، هذا الوطن الذي صنع ويصنع ويستمر بشعبه وجيشه ومقاومته يصنع النصر تلو النصر والعزة تلو العزة والكرامة والسيادة ليس هناك مكان فيه للعملاء، ليس هناك مكان فيه للمجرمين، ليس هناك مكان فيه للذين باعوا أنفسهم للشيطان".

وأردف: "نحن من هنا من بلدية النبطية من مدينة الامام الحسين، من على بعد أمتار قليلة من ساحة عاشوراء الشاهدة على اذلال الاحتلال وعملاء الاحتلال نعلن بأنه يجب محاكمة المجرمين، عامر الفاخوري وأمثاله ليسوا مواطنين لبنانيين، هم باعوا أنفسهم للاسرائيليين وهو يحمل الجنسية الاسرائيلية الصهيونية، يعني يحمل جنسية الاعداء، هم مجرمو الوطن، هم الذين نكلوا بشعبنا ويجب ان ينالوا عقابهم، ويجب على الدولة اللبنانية ان تتصدى وتقوم بدورها كاملا، العميل يجب ان يعاقب وينال عقابه، ونحن نطالب القضاء والدولة وكل الجهات الرسمية ان تنزل أشد العقوبات بهؤلاء المجرمين ونطالب ونضم صوتنا لكل الاحرار مع الصرخة التي اطلقها سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يجب تعديل القوانين التي وضعها النواب والمجلس النيابي لتتناسب مع آلامنا واحزاننا وعذاباتنا".

وهبي
وتحدث باسم بلدية النبطية عضو البلدية عباس وهبي فاعلن "رفض كل الصفقات المشبوهة لعودة العملاء الى لبنان، العمالة شر مطلق لذا يجب محاكمة هؤلاء الخونة محاكمة عادلة اقلها الاعدام".

الاسعد
وتحدث الاسعد ووجه رسالة واضحة ب"أن من يحاكم اليوم هو ليس هذا العميل الصغير عامر الفاخوري بل هو مبدأ العمالة، العميل هو عميل ومبدأ العمالة لا يساوم عليه، تحركت السفارة الاميريكية علنا وبكل وقاحة وأرسلت وفودا ومحامين من دون اي صفة ومن دون حتى طلب الاذن من نقابة المحامين، ونفذوا حركات استعراضية امام المحكمة في محاولة تهويل على القضاء والامن وعلينا وتم طردهم ومنعهم من الدخول الى المحكمة العسكرية ومقابلة العميل فاخوري، لانه أصر وبكل تعجرف وهو يرفع رأسه بأنه مواطن أميريكي ولا يعترف بقوانيننا، توقيف الفاخوري هو مرحلة أولية والاسبوع المقبل سيكون هناك تصعيد بهذا الملف".

ياسين
وألقى ياسين كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم في الاعتصام الجنوبي المقاوم في مدينة النبطية قلب المقاومة والفداء منارة العلم والعلماء للتعبير عن رفضنا القاطع لكل الصفقات المشبوهة التي تحاك في السر والعلن ضد وطننا وشعبنا المقاوم بهدف النيل من عزتنا وكرامتنا، معلنين في هذا اللقاء الذي يجمع ويعني الملتزمين خيار المقاومة كافة والمخلصين له ضد العدو الصهيوني وأعوانه، ولنؤكد باسم رفاقي في الحزب الشيوعي بان مسيرة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ستبقى مستمرة لانها تعمدت بدماء الشهداء الزكية الى جانب اخوانهم ورفاقهم المقاومين اللبنانيين والفلسطينيين والعرب الذين رووا بدمائهم ارض الوطن".

بزي
ثم تحدث عضو المجلس الاعلى في "القومي" عاطف بزي فقال: "من يقولون "عفا الله عما مضى" لهؤلاء نقول لا مكان لاي عميل باع شرفه وكرامته بيننا، بل مكانه السجن حتى ينال ما يستحقه من عقاب وهذا بالحد الادنى، لقد ظن اصحاب نظرية المبعدين الى الكيان الغاصب قسرا انه يمكن ان يقفزوا فوق دماء الشهداء وعذابات الاسرى والام المغتصبات، وان بامكانهم اعادة هؤلاء العملاء والخونة المجرمين الى لبنان، وعودة العميل الجزار عامر الياس الفاخوري بالطريقة التي عاد بها تترك الكثير من علامات الاستفهام والالتباسات التي يجب الاجابة عنها، كيف عاد ولماذا بهذا التوقيت ومن دعاه للعودة".
وكانت كلمة لرئيس حزب "الوفاء اللبناني" أحمد علوان فقال: "انه برسم الدولة اللبنانية من ادخل العميل الفاخوري الى لبنان وهل من باعنا للعدو الاسرائيلي بالحصول على جنسية اسرائيلية نعيده الى لبنان"، داعيا الى "انزال حكم الاعدام به".
وتحدثت الاسيرة المحررة من سجن الخيام شملكان عساف فدعت 3 مرات الى اعدام جزار معتقل الخيام عامر الفاخوري "الذي نكل بنا وبالمعتقلين واعدم العديد منهم، فلا مكان للعملاء الخونة على الاراضي اللبنانية ومكانهم السجن والموت والاعدام على ما اقترفته ايديهم بحق المعتقلين في سجن الخيام".
شبكة أخبار النبطية























































 




New Page 1