Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: رئيس مجلس الجنوب الحاج قبلان قبلان أفتتح المنشأة الرياضية للجمباز "gymnos في حبوش النبطية :::

أضيف بتاريخ: 06-10-2019

شبكة اخبار النبطية
رعى رئيس مجلس الجنوب وعضو هيئة الرئاسة في حركة أمل الدكتور الحاج قبلان قبلان حفل افتتاح المنشأة الرياضية للجمباز "gymnos"، والتي بناها مجلس الجنوب باحتفال دعا اليه نادي gymnos" وذلك بحضور النائبين هاني قبيسي وياسين جابر ، ممثل وزير الشباب والرياضة محمد فنيش الاعلامي علي فواز ، رئيس وحدة الانشطة الرياضية والكشفية في وزارة التربية الوطنية الدكتور مازن قبيسي ، ممثل رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية أكرم ابو شقرا نبيل ضاهر ، رئيس دير مار انطونيوس في النبطية الفوقا الاب سليم نمور ، رئيس بلدية حبوش الدكتور علي نعمة ونائبه رحاب روماني ، مدير ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية عباس شميساني والناظر العام في الثانوية محمد معلم ، منسق الانشطة الرياضية والكشفية في المنطقة التربوية في النبطية عبدالله عساف ، وفد من قيادة حركة أمل وضم مسؤول الشباب والرياضة في الحركة في اقليم الجنوب المهندس علي حسن ، ومسؤول الشؤون البلدية والاختيارية في الحركة في الجنوب الدكتور عدنان جزيني ، والمسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الثانية عمران حسن ، رئيسة اتحاد الجمباز السيدة نادرة فواز ، رئيسة دائرة التعليم المهني في النبطية ايمان المقدم ، والامين العام لاتحاد الجمباز غسان ماجد ورئيس نادي gymnos غسان ماجد ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات رياضية واجتماعية وكشفية وتربوية .
افتتاحا النشيد الوطني اللبناني وكلمة ترحيب من مديرة النادي مايا ضاهر فقالت هذه القاعة هي اول قاعة جمباز في لبنان ، ثم القت رئيسة الاتحاد اللبناني للجمباز السيدة نادرة فواز كلمة فقالت: تجمعنا اليوم مناسبة افتتاح منشأة رياضية للجمباز "
وتحدث الدكتور قبلان فشكر رئيس النادي على هذه المبادرة التي تقارب المغامرة ، هي مبادرة مسؤولة ، انها جرأة كبيرة التقدم بهذا المشروع في لبنان بشكل عام وفي الجنوب بشكل خاص في هذه الايام الصعبة ، هذه المبادرة جيدة جدا لانها تأتي في الزمان والمكان المناسبين ، تأتي في الجنوب في هذا الوقت بالذات ، وبعد كلام الاخ رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في 31 اب الماضي عن المقاومة الاجتماعية التي يجب ان تسير الى جانب المقاومة العسكرية ، المقاومة الاجتماعية الهادفة الى حماية مجتمعنا وبيئتنا وحماية أطفالنا وشبابنا ، لانه اذا ربينا اطفالنا واولادنا على الرياضة نربيهم على الاخلاق ، وعلى العقل السليم في الجسم السليم ، بمعنى اننا نتجه الى المجتمع السليم ، نحن ليس لدينا مشكلة في هذا البلد اخطر من استهداف المجتمع ، استهداف الشباب والصبايا والبيوت والعائلات لانه عندما اصبح العالم كله قرية واحدة ازدادت فيه وسائل التفتيت الاجتماعي والذي البعض يسميها وسائل التواصل الاجتماعي ، الكثير من هذه الوسائل هي وسائل تفتيت اجتماعي ووسائل ضرب القيم والاسرة وضرب الاخلاق في مجتمعاتنا ، لا اعتقد ان هناك مهمة اقدس من هذه المهمة هذه الايام ، علينا ان نذهب الى حماية وتحصين وحفظ اطفالنا وأسرنا هذه الايام حمايتهم قيميا وأخلاقيا لمواجة كل تلك الوسائل والهجمة التي تريد النيل من هذه المنظومة التي هي اساس قوة كل مجتمع من المجتمعات ، فالاخلاق هي اهم وسيلة من وسائل القوة وهي في ديننا وشرعنا الجهاد الاكبر وكل ما دون ذلك من حروب ومعارك هي الجهاد الاصغر .
وقال الدكتور قبلان " نحن موجودين في قاعة بناها مجلس الجنوب ، لقد طوينا الحاجات الانمائية الاساسية التي تتعلق بالمدارس والمياه والكهرباء والطرقات والمكتبات ، نحن متجهين الى قطاع حماية الشباب والاطفال ، متجهين الى الرياضة لانشاء الملاعب والقاعات وروضات الاطفال لنزرع فيهم نبتة الامل والاخلاق والقوة لكي يصبحوا شبابا ولا نخاف عليهم ، اذا كان عندنا خوف اليوم على شبابنا بعد عشرين سنة ينتفي هذا الخوف ان بدأنا ببناء جيل من الان ، بعد عشرين سنة يصبح مجتمعنا بامان ويصبح مجتمعا سليما ، بعدما بنينا عشرات القاعات في الجنوب اليوم نتجه الى سياسة من ضمن امكاناتنا المتوفرة في مجلس الجنوب لتعزيز قطاع الاهتمام بالشباب والاطفال لناحية الملاعب والقاعات ، في كل منطقة سيكون فيها قاعة وملعب ، كما بنينا مدرسة ومقعد لكل طفل سوف نقيم مكانا لكل طفل ليمارس فيه الرياضة ويتعلم القيم والاخلاق ، المهم الاخلاق وليس السياسة ، كل الدنيا نهزمها في الميدان لكن يجب ان نبني مجتمعا سليما ، يجب ان نتمسك بمنظومة الاخلاق وهنا ان ربحنا فلا قوة في العالم تستطيع ان تهزمنا او تتغلب علينا ، اما اذا فشلنا في ميدان المقاومة الاجتماعية سوف نكون ضعفاء في كل ميدان من الميادين .
واضاف الدكتور قبلان: في الماضي ربحنا الجولة في الميدان لانه كانت منظومة القيم والاخلاق تتحكم بنا ، علينا تقوية هذه المنظومة وحمايتها وحفظها وان نزرعها في عقول وقلوب اطفالنا الصغار حتى نبقى اقوياء وشوكة بوجه العالم المتكبر المستعمر ، شوكة بوجه المحتل ، شوكة بوجه اسرائيل وأعوان اسرائيل .
وتسلم قبلان درعا من ماجد وضاهر وباقة ورد ، وكانت العاب نظامية وفنية لطلاب النادي .



































































































































 




New Page 1