Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: وقفة تضامنية لحزب البعث العربي الاشتراكي في النبطية في ذكرى حرب تشرين :::

أضيف بتاريخ: 07-10-2019

شبكة أخبار النبطية
لمناسبة ذكرى "السادس من تشرين الاول - حرب تشرين التحريرية" ، اقام حزب البعث العربي الاشتراكي في الجنوب وقفة تضامنية عند النصب التذكاري للرئيس السوري الراحل حافظ الاسد في مدينة النبطية ، وتخللها اضاءة شعلة" البعث" ، قدمت خلالها ثلة من " البعثيين" بلباسهم العسكري التحية على وقع الاناشيد الحماسية.
كما رفعت الاعلام اللبنانية والسورية وصور للرئيس السوري بشار الاسد، بحضور قيادات من الحزب وفاعليات شعبية واجتماعية، وألقى المسؤول السياسي لحزب البعث العربي الاشتراكي في الجنوب فضل الله قانصو كلمة تحدث في مستهلها عن معاني السادس من تشرين الاول ، ذكرى التحرير المجيدة التي كان من اهدافها ان الرئيس الراحل حافظ الاسد نقل الامة العربية من مرحلة الخضوع والخنوع والضعف واليأس والاستسلام للمشروع الاميركي واتخاذ قرار الحرب الذي كان مفاجاة كبرى لانه كان "قرارا عربيا بامتياز" رسم للامة مسار جديدا من العزة والكرامة والعنفوان على تحرير الارض العربية ، فاندفع الجيش العربي السوري على الجبهة باتجاه فلسطين المحتلة حتى وصوله الى بحيرة طبريا واندفع الجيش المصري باتجاه سيناء وخط بارليف فكان الانتصار عظيما ولولا خيانة انور السادات وايقاف الحرب لكان الجيش السوري دخل القدس ورفع العلم العربي معلنا تحريرها كما رفعه القائد الراحل حافظ الاسد في القنيطرة، وهذا ما اكده شيطان السياسة الاميركية الماسونية هنري كيسنجر في مقابلة صحافية سابقة له ان "لولا وقوف انور اسلاؤات معنا انذاك لكانت انتهت دولة اسرائيل"
وشدد قانصو في الشأن الداخلي على ان الفساد المستشري في الدولة اللبنانية بلغ حده اللامعقول، وان لصوص الهيكل لم يتركوا للشعب اي متنفس في الحياة ومن هنا نحن ندعم التحركات الشعبية المطالبة بالمساءلة والمحاسبة لكل من سرق من المال العام في هذا البلد، محذرا من ان تستغل هذه التجركات الشعبية من قبل عملاء اميركا واسرائيل وجماعة السفارات في لبنان حتى لا يتكرر ما يحدث في العراق ، مؤكدا اننا ما زلنا في مسار المقاومة وندعمه من العراق الى اليمن وطهران وسوريا ولبنان وفلسطين، لافتا الى ان سمات النصر وبشائره انطلقت منذ اعلن محور المقاومة فتح معبر البوكمال ، ولقد رأت اميركا فيه معبرا للشر ، ونحن نرى فيه معبرا للاخوة والكرامة العربية والممانعة
اكد قانصو " اننا ما زلنا على خطى الرئيس الراحل حافظ الاسد، ونبايع الرئيس الدكتور بشار الاسد حتى تحرير سوريا والامة العربية من براثن الاستيلاء الاميركي الصهيوني في المنطقة.
بعد ذلك انطقلت مسيرة سيارة حاشدة تحمل الاعلام اللبنانية والحزبية وجابت في النبطية وبلدتي كفرتبنيت وكفررمان.
شبكة اخبار النبطية




















 




New Page 1