Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: لقاء لمحامي النبطية مع مرشح التيار الوطني الحر لمركز عضو ونقيب المحامين في بيروت المحامي جورج نخلة :::

أضيف بتاريخ: 07-10-2019

شبكة أخبار النبطية
عقد محامو النبطية لقاءا مع مرشح التيار الوطني الحر لمركز عضو ونقيب المحامين في بيروت لدورة تشرين الثاني 2019 المحامي الاستاذ جورج نخلة في قصر الملوك في الكفور – النبطية بحضور مرشح حركة أمل لعضوية نقابة المحامين المحامي علي عبدالله ، عضو مجلس نقابة المحامين في بيروت المحامي فادي الحداد، عضو نقابة المحامين السابق المحامي حسين زبيب ، ممثل نقابة المحامين في النبطية المحامي شوقي شريم ، عضو قيادة حركة أمل المحامي ملحم قانصو ، منسق التيار الوطني الحر في النبطية المحامي خالد مكي ومحامو النبطية .
والقى ممثل النقابة في النبطية المحامي شوقي شريم كلمة قال فيها: ان نقابة المحامين في بيروت نقابة نفتخر بها ونحرص عليها ، ومن حقنا ان نعرف مستقبل هذه النقابة وان نعرف ربان السفينة التي سيقودها في كل مرحلة من مراحل الديمقراطية التي تفيء فيها نقابة المحامين والتي تعتبر رائدة ليس في لبنان انما في عالمنا العربي ، من حقنا ان نكون حريصون عليها وحرصنا على هذه النقابة يبدأ اولا واخيرا من حسن الاختيار لمن سيقود هذه السفينة في ظل هذه الصعاب .
وتحدث منسق التيار الوطني الحر في النبطية المحامي خالد محمد مكي فقال: يزهرُ الفكرُ حين يلتقي حُماةُ الحريةِ و رافعو رايةِ العدلِ و العينُ الساهرةُ على تطبيقِ القوانين.أنتم ملاذ كلّ مظلومٍ و الشراعُ الذي يوجّهُ السفينةَ إلى الحقِّ و برِّ الأمان.لقد كان المحامي و لا يزال سيفاً للحقِّ، إذا تنفسَ، تنفسَ حريةً، و إذا نطقَ، نطقَ عدلاً. سلاحُهُ الفكرُ، و نتاجُه حضارةٌ و ديمقراطية. يصوّبُ المسارَ، و يراقبُ المسير.إن نقابةَ المحامين تلك المنارةُ المشعّةُ، ستبقى فخراً لنا و للبنان، و نحن المعنيون بالمحافظة عليها عند كلّ إستحقاق.وها نحن اليومَ نقدّمُ لكم أيّها الزملاء فارساً من فرسانها، عقدَ العزمَ على أن يكون جندياً مدافعاً عنها عاملاً على تطويرِها. إنه الزميل المحامي الأستاذ جورج نخلة من خلالِ ترشحِه لمنصبِ النقيب.نيابة عن زميلنا الأستاذ جورج نخلة ؛ أسمح لي أن أبلغ زملائي المحامين إنك ستكون مرشحَ محامي محافظة النبطية، وصوتَهم المدوي وحاملَ آرائِهم و إقتراحاتِهم إلى النقابة.فليكن لنا نحن محامو الجنوب نقيبا في نقابة محامي بيروت .
والقى عضو قيادة حركة أمل المحامي ملحم قانصو كلمة قال فيها :هي فرحة لا توصف حينما نلتقي بنخبة من أهل الفكر والرأي والثقافة والعلم والقانون بالزملاء وفي طليعة الحضور رجل نعتز به اخا وصديقا وزميلا ومحاميا كبيرا وهو المرشح لمركز النقيب الاستاذ جورج نخلة ، والتجربة الناجحة التي خاضها على مدى عدة دورات انتخابية هي اكبر دليل على نجاحه سابقا وحاضرا ومستقبلا ، كما الاستاذ علي عبدالله يمتلك كل المؤهلات القيادية التي تؤهله كي يكون عضوا فاعلا في مجلس نقابة المحامين ، اهلا بكم على ارض جبلت بدماء الشهداء ، نرنو الى العلياء فيسمو الوطن ، لقد انتصر الجنوب ولبنان بتضحيات الشهداء والمجاهدين والمقاومين وبالاحتضان الكامل لهذه المقاومة ، نلتقي اليوم كعائلة واحدة كزملاء محامين عاملين في سبيل احقاق الحق ورفع شأن ممارسة مهنة المحاماة ، ونتمسك بما قاله الامام الصدر ان لبنان وطن نهائي لجميع ابنائه وبما يقوله حامل الامانة دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري من دعوات متتالية لحفظ الوحدة الوطنية الداخلية في وجه كل الاعداء المتربصين بلبنان لا سيما العدو الصهيوني .
وتحدث المرشح لعضوية نقابة المحامين المحامي علي عبدالله فقال : معكم يسمو الخطاب وترتقي الكلمة مع اصحاب الكلمة التي تبقى هي الاقوى للدفاع عن الحق والحريات ، وبدء من حقوق المحامي وحريته كان ترشحي لعضوية نقابة المحامين ، وترشحي نابع من وجع الكثيرين الكثيرين منكم ، حاملا همومنا صحيا واقتصاديا واجتماعيا وحريص على كرامتنا جميعا في المحاكم والدوائر والمؤسسات ، ولان الانتخابات النيابية قد ادخلت النسبية في قانونها حرصا على صحة التمثيل ، ايضا على النقابة درس تطوير قانونها ونظامها الانتخابي لتحقق القدر الاكبر من العدالة في التمثيل ، ويقول الامام السيد موسى الصدر " اعدلوا واحفظوا وطنكم قبل ان تجدوه في مقابر التاريخ ونحن نقول فلنحفظ نقابتنا قبل ان نجدها في اخر النقابات بعد ان كانت أم النقابات .
وتحدث المرشح لمركز نقيب المحامين المحامي جورج نخلة فقال: تمر نقابتنا كما الوطن بظروف لا تحسد عليها وعلينا بعد أربعين يوما واجب اختيار نقيب قادر على اخراجنا من هذه الازمة ، نقيب يمثل خطنا الوطني ، نقيب يقول بالفم الملان لا للعمالة ولا للخيانة ، نعم للحكم المؤبد لكل من عذب ونكل باخواننا لسنوات وسنوات ، ولا وألف لا للعفو عمن ارتكبوا جرائم ضد الانسانية ، فلا يمكن للمجتمع ان ينسى بشاعة اعمالهم ولا يمكن للقانون ان يمحي بمرور الزمن جناياتهم المتمادية ونقطة على السطر .
واضاف: نريد في 17 تشرين الثاني المقبل نقيبا يطور النقابة ويحدثها يحيث يمكن كل الزملاء اتمام كافة معاملاتهم دون تكبد مشقة الانتقال من مناطقهم البعيدة جغرافيا الى بيروت عدة مرات من اجل الاستحصال على افادة او دفع الرسم السنوي او تقديم شكوى او المراجعة بها ، نريد نقيبا يجعل من التغطية الصحية تغطية كاملة وشاملة ومن دون اي منة من احد ، نريد نقيبا يحمي الزملاء ويساعدهم لتحصيل اتعابهم عن طريق الزامية دفع الاتعاب في النقابة ، فلننتخب نقيبا يعيد للمهنة هيبتها ويحصن كرامة وحرية المحامي ويفرض الاحترام على الغير .
وكانت كلمتان لكل من المحامي علاء الدبس والمحامي حسين زبيب .
ثم أقيم غذاء تكريمي
شبكة اخبار النبطية




















































































































 




New Page 1