Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: زحمة النبطية اليوم تُشبه أيام الأعياد... البلدية تحمّل وزير الداخلية المسؤولية :::

أضيف بتاريخ: 01-04-2020

بعد مدّة من الالتزام، فرطت سبحة الحجر الطوعي، بداية مع تقاطر الموظفين على ماكينات الـ atm، مع ما أوجده ذلك من تجمعات بشرية، سرعان ما أسهمت بتحول السوق التجاري- في ظل توسّع مروحة المحال المفتوحة- الى مرحلة الفلتان الكامل اليوم، وسط عجز الشرطة البلدية عن ضبط الأمور، لوجود تعميم جديد لوزير الداخلية يمدّد أوقات العمل ويتيح لمصالح أكثر أن تفتح أبوابها.

هذا المشهد الاكتظاظي الذي لم تسجّله المدينة الا في حالات الأعياد، دفع رئيس بلدية النبطية أحمد كحيل للقول: "ما يحصل هو جريمة، ونحن كبلدية نعتبره مؤشراً خطيراً سيؤدّي الى نتائج مخيفة"، لافتا الى أنّ "تعميم وزير الداخلية الأخير سمح بفتح محال إضافية ومصالح إضافية، ومدد أوقات العمل، مما أدّى إلى النتيجة التي شهدتها المدينة اليوم، بحيث انخفضت نسبة الالتزام بالتعبئة العامة الى أقل من 65 في المئة".

ودعا الوزير ومحافظ النبطية الى التحرك سريعاً، وقال: "من يعرف المدينة يدرك أنّ محالها التجارية محصورة بشارعين، كما أغلب المصالح، وبالتالي أي قوانين تتيح المجال للخروق، سترهق البلدية والقوى الأمنية، مما سيؤدّي إلى مشكلات مع الأهالي الذي يجدون مسوغاً قانونياً لخرق التعبئة العامة". وكشف أنّهم بصدد تقديم عريضة الى الوزير عبر المحافظ، لمعالجة الخلل الحاصل كي لا يتكرّر وتتحوّل معه كلّ أيام التعبئة العامة السابقة هباءً".
النهار



 




New Page 1