Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: الدوير ودعت فقيد الشباب محمد حسن سليمان ( 16 عاما) الذي قضى في حادث سير مؤسف :::

أضيف بتاريخ: 31-05-2020

شبكة أخبار النبطية
في أجواء من الحزن والاسى ودعت بلدة الدوير المأسوف على شبابه محمد حسن سليمان (16 عاما) الذي توفي فجر امس السبت اثر حادث سير وقع معه عند المدخل الغربي للدوير.
وبالرغم من اجراءات " فيوس كورونا" فقد سار اصدقاء ومعارف الشاب الراحل في الجنازة من منزل والديه في حي الروس الى النادي الحسيني حيث أم الشيخ محمد علي حطيط الصلاة على الجثمان ليوارى الثرى في روضة البلدة.
* ونعت ثانوية أجيال الدوير "طالبها محمد حسن سليمان" وجاء في النعي:
"ما أقساك أيها الموت ! أراك تتقدم بقدمين ثابتتين وقلب لا يعرف الرحمة... تخطف الشيب والشباب حتى ولو كانوا في عمر الورود...
بأي الكلمات نرثيك يا محمد؟ وكيف لنا أن نصف ألم فقدك؟!
بالأمس كنت بيننا تتجول في أروقة المدرسة وملاعبها بابتسامتك الوادعة وقلبك الطفل...
إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا على فراقك لمحزونون، ولا نقول إلا ما يرضي الله
«إنا لله وإنا إليه راجعون».

* كما تقدم مجلس الاهل بالثانوية بالتعازي ونعى الفقيد :
مجلس الأهل في ثانويّة أجيال يتقدّم من عائلة التّلميذ الفقيد محمد سليمان ومن أسرة الثانوية بكلّ العزاء وعميق الأسى بفقدان ابنهم الغالي والعزيز على قلوب الجميع، سائلين المولى أن يتغمّده برحمته الواسعة، ويلهمهم الصّبر والسلوان.
شبكة اخبار النبطية



















 




New Page 1