Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: من يفتعل ازمة الخبز ... غياب اجهزة الرقابة أم مزاجية اصحاب الافران ..!! :::

أضيف بتاريخ: 27-06-2020

شبكة أخبار النبطية
سجل اليوم في النبطية ومنطقتها " ازمة مفتعلة لفقدان مادة الخبز " في فترة الظهر ، اثر توارد الاشاعات عن اقفال بعض الافران لابوابها والامتناع البعض الاخر عن التوزيع على المحال والمؤسسات التجارية.
ولوحظ في ساعات النهار الاولى ان كمية محدودة من مادة الخبر تم توزيعها بشكل طبيعي على المحال والمتاجر في النبطية ومنطقتها بواسطة الموزعين المعتمدين الذي اثر الكثير منهم العمل وعدم الامتثال لضغوط اصحاب الافران ، ومع حلول ساعات الظهر لاحت بوادر ازمة الخبز من خلال اقفال الكثير من الافران ابوابها دون اي مبرر وتهافت المواطنين على شراء ما تبقى من الخبز الموجود في الاسواق وبكميات " لا لزوم لاستهلاكها " الامر الذي احدث اجواء من البلبلة والاستياء في القرى والبلدات جراء التدهور القاسي في الاوضاع المعيشية والاقتصادية وبشكل " غير مسبوق ".
وفيما لوحظ ايضا ان مادة الطحين متوفرة في الافران والمحال المخصصة ، فان الكثير من الافران اقفلت ابوابها وامتنعت عن توفير مادة الخبز للمواطنين سعيا في احداث ازمة ، ولم تبقي هذه المادة معروضة للطلب امام المواطنين في صالاتها ، الامر الذي يكشف ان الازمة المفتعلة لها خلفيات تتعدى موضوع التوزيع من قبل المعتمدين والابقاء على الخبز فقط داخل الافران كما اعلن سابقا، الى محاولة الضغط لرفع سعر ربطة الخبز .
وناشد الكثير من المواطنين اجهزة الرقابة في وزارة الاقتصاد والاجهزة الامنية التي تراقب عمل الصرافين ومحطات الوقود وغيرها ان تبادر سريعا الى " معالجة ازمة فقدان مادة الخبز " ومحاسبة الافران التي تخفي الطحين وتقفل ابوابها دون مبرر ، لان المواطن لا يعد ياستطاعته ان يتحمل المزيد من التدهور الاقتصادي والازمات المعيشية".
شبكة أخبار النبطية

 




New Page 1