Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: فضيحةٌ ثانية تهزّ مكتب مكافحة المخدرات... "حاميها حراميها" :::

أضيف بتاريخ: 06-07-2020

"ليبانون ديبايت"

لم يَعد من المقبول السكوت عن الفظائع المرتكبة في مكتب مكافحة المخدرات المركزي، إذ أنه وقبل أن يمضي أسبوع على نشر "ليبانون ديبايت" معلومات عن اختفاء 4 كيلو كوكايين من مستودع المضبوطات في المكتب، فها هي التحقيقات في ملف جديد تظهر "تبخر" 5 كيلو من الكوكايين ليصبح مجموع المضبوطات المفقودة 9 كيلو كوكايين.

وعَلم "ليبانون ديبايت"، أن التحقيقات أفضت إلى توقيف أحد رتباء التحقيق على صلة بالمضبوطات.


وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه صدر أمر فصل نهاية الأسبوع الماضي قضى بنقل رئيس مكتب مكافحة المخدرات العقيد هنري منصور من مركزه الى مركز قائد فوج أمن السفارات بعد ان أظهرت التحقيقات التي تجريها شعبة المعلومات اختفاء كمية من الكوكايين من مستودع المكتب.

هل ستثق السفارات الأجنبية العاملة في لبنان في ظل تولي العقيد منصور لأمنها وهو الذي لم يتمكن من حفظ أمن مستودع المضبوطات؟

وهل يتحمّل العقيد منصور جزء من المسؤولية بحكم كونه رئيساً للمكتب وإن لم يكن مشاركاً في اختفاء المضبوطات؟

وهل يكافأ من فقد من مكتب يترأسه 9 كيلو من الكوكايين بإسناد مركز قيادي له؟

وألا تستحق هذه الفضيحة بعدما أصبح مكتب المخدرات "حاميها حراميها" إنعقاد لجنة الدفاع النيابية لمسائلة وزارة الداخلية وقيادة قوى الامن عن هذا التقصير الفاضح الذي يهدد أمن مجتمع بأكمله أم انها ستبقى في سبات عميق؟

أين رئيس الجمهورية مما يجري وهو الذي أخذ على عاتقه منذ انتخابه التّصدي لآفة المخدرات عبر تكليف مديرية المخابرات وفرع المعلومات بمتابعة هذا الملف فإذا بمكتب مكافحة المخدرات يتحوّل الى مكتب تسريب الكوكايين!
https://www.lebanondebate.com/news/487475  




New Page 1