Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: عائلة الحسيني والعشائر في بعلبك الهرمل والجنوب استنكرت الحملة بحق العميد الركن محمد الحسيني: افتراء وتضليل :::

أضيف بتاريخ: 07-09-2020

دانت عائلة الحسيني في بعلبك - الهرمل، في بيان "محاولات النيل المغرضة من سمعة ابنها الشريف المقاوم العميد الركن محمد الحسيني المعروف بمناقبيته وخدمته وطنه ومجتمعه بإخلاص ومناصرته قضايا الحق وحمله هموم الفقراء والمحرومين والمهمشين من أبناء منطقتنا خصوصا وبلدنا الغالي عموما".

وأهابت العائلة بوسائل الإعلام "عدم الانجراف في حملات التشويه السياسي التي تستهدف تاريخ العميد محمد"، ودعت القضاء الى "اتخاذ التدابير المناسبة بحق أبواق الفتنة ومصادر الاتهامات الزائفة من أي جهة أتت وكائنا من كان مطلقها".

العشائر
كما استنكرت عشائر وعائلات بعلبك الهرمل، في بيان، "الحملة الممنهجة والاتهامات الباطلة والمزيفة بحق العميد الركن محمد الحسيني، وهو الذي عرف بمناقبيته ومصداقيته ووطنيته..والذي قدم لبعلبك الهرمل وكل الوطن خدمات جلى". وطالبت بـ"الكف عن هذه الحملات البغيضة"، ودعت (رئيس حزب التوحيد العربي) "وئام وهاب الى الاعتذار فورا من العميد الحسيني"، كما طالبت "قناة الجديد باصدار بيان اعتذار".

الجنوب
واستنكرت عائلة إبراهيم والحسيني في قرى جنوبية الحملة بحق ابنها، واعلنت انه "لم يعد مسموحا محاولات النيل من مناقبية رجال شرفاء خدموا الوطن والمقاومة ونصروا الحق والمحرومين وخصوصا ممن هم مرتزقة يبيعون مواقفهم وتصريحاتهم في أسواق النخاسة".

واشارت الى "أن العائلة هي جزء من تاريخ لبنان ونضاله ومقاومة جبل عامل، ومنها العلماء الأفاضل والرؤساء والقادة ولم نبخل يوما ولم نستجد دورا ولم نستعط مركزا او مقعدا وليس من بيننا المرتزقة ولم نتاجر بالمواقف والمبادىء او نمارس الابتزاز السياسي او فرض الخوات".

واذ اكدت "رفض التطاول على العميد بما يشكل من شخصية وطنية محترمة ومعروفة وبوجوب الكف عن حملة الافتراء والتضليل"، أهابت بالقضاء "اتخاذ التدابير المناسبة بحق أبواق الفتنة ومصادر الاتهامات الزائفة من أي جهة أتت وكائنا من كان مطلقها".

مشايخ عرب الفاعور
وصدر عن مشايخ عرب الفاعور الى من يهمه الامر :
إن اهل الفاعور جميعآ يستنكرون اشد الاستنكار التعرض لهامة وطنية عظيمة بحجم العميد محمد الحسيني الذي كان وما زال مخلصا في كافة المواقع التي تبوأها في المؤسسة العسكرية وكانت له بصمات عز وافتخار وكان رجل بكل ما للكلمة من معنى وقد كان مثالآ في الشرف التضحية والوفاء ،واننا نعتبر ان المس بسيادة العميد محمد الحسيني هو مس بالمبادئ الوطنية المخلصة لهذا الوطن وخاصة انه ابن المؤسسة العسكرية العابرة للطوائف والمذاهب وحامية هذا الوطن

آل مشيك
وعقد إجتماع من قبل كبار ووجهاء عشيرة آل مشيك في دارك الأخ محمد علي مشيك " أبو حمزة " وصدر البيان التالي
توجه الحاضرون بكلمة الى تجار المنابر وسماسرة المواقف، وبالنسبة للمعلومات التي طرحها الوزير السابق وئام وهاب اليوم حول التشكيك بمصداقية ونزاهة العميد الحسيني المدير السابق لقائد الجيش وكان ضابطاً من ضباط المؤسسة العسكرية التي تضحي بالغالي من أجل شرف كل الوطن وكرامة المواطن على امتداد مساحة وجود الأحرار
وان الشرف الذي حمله على أكتافه العميد الحسيني أرقى من أن يتنازل للرد على جملة من الأكاذيب والأضاليل التي تحدث بها ذاك الرخيص المتسول الذي كان يتسول على أبواب " ساجد " وعندما منع من العطاء أخذ يشتمه.
جميع أهالي قرى عشيرة آل مشيك

عائلات طاريا
بسم الله الرحمن الرحيم
” إِن جَآءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوۤاْ أَن تُصِيبُواْ قَوْمَا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُواْ عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ”
صدق الله العلي العظيم
بيان شجب واستنكار
إن اهالي بلدة طاريا وعوائلها (حمية . حمادة . جنبلاط . سماحة . شداد )
لقد تفاجأنا كما كل الشرفاء في البقاع ولبنان بحملة التجني على سيادة العميد محمد الحسيني وربط اسمه بحادثة المرفأ الأليمه لقد كان الأنفجار بحجم كارثة إنسانية و جريمة موصوفة يجب العمل على إظهار الحقائق فيها بإسرع وقت ممكن وعدم رمي ألتهم جزافا بحق الشرفاء لأن هذا الفعل من شأنه ان يقتل الضحايا مرة أخرى بتضييع القاتل وتمييع التحقيق بعد ان قتلهم الأهمال وربما أكثر من الأهمال وعليه وفي خضم مواساتنا لأهالي شهداء المرفأ نؤكد على وقوفنا الى جانب سيادة العميد الذي يشهد له تاريخه العسكري والاجتماعي والانساني ويشهد له أبناء البقاع الأبي كما كل الوطن وهم حكمآ لم يتركوه وحيدا امام الحملة الممنهجة التي لا تهدف الا الى النيل من سمعته ومناقبيته .
نعم كلنا مع التحقيق وإظهار الحقائق وكلنا ايضا ضد التلفيق وإهانة كرامات الناس وتشويه سمعتهم














 




New Page 1