Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: ... عن فاطمة (13 عاما) وجـنى مصطفى (11 عاما) ... كانتا لا تتفارقان ابدا .. وأحتضنتا بعضهما البعض لحظة الحريق المشؤوم وأسلمتا الروح .. :::

أضيف بتاريخ: 13-09-2020

شبكة أخبار النبطية
من يعرف فاطمة وشقيقتها جنى كان يعتقد انهما توأمتين، لا تتفارقان ابدا، كانتا في ثانوية بلال فحص معا، وفي كل ساعات حياتهما معا ، يتيمتان تربيتا بعدما فقدتا والدهما المؤهل في قوى الامن الداخلي جمال مصطفى منذ 4 سنوات اثر اصابته بمرض عضال، كانتا تلعبان معا، وتأكلان معا، وحينما اندلع الحريق المشؤوم في منزلهما ليل لسبت- الاحد في منزلهما في بلدة تول ، كانتا في المطبخ وحاصرتهما النيران، فأحتضنتا بعضهما البعض ، وأسلمتا روحيهما في لحظة قاسية وموهلة، ربما كانتا تستطيعتان الهرب ، لكنهما اعتقدتا انهما باحتضان بعضهما البعض تنجوان ، كان مشهدهما وهما كذلك مؤثر جدا، العديد من الاشخاص أجهشوا بالبكاء بلوعة واسى على مأساة وفاة فاطمة وجنى ، اللتين ستحتضنهما تراب بلدتهما حولا الى الابد ، لتلتحقا بوالديهما تاركتين حرقة ولوعة لدى والدتهما واخوتهم الثلاثة البقية.

وفي التفاصيل، أن حريق اندلع ليل السبت- الاحد في منزل المعاون المتقاعد في قوى الأمن الداخلي المتوفي جمال مصطفى، من بلدة حولا في قضاء مرجعيون وسكان بلدة تول في قضاء النبطية، أدى إلى وفاة ابنتي الراحل جنى (11 عاما) وفاطمة (13 عاما) وإصابة أرملته ناريمان وزنة وبقية أولادهما الثلاثة وخطيب إحدى بناتهما بحروق بليغة. ونقلتهم سيارات الاسعاف التابعة للهيئة الصحية الإسلامية والصليب الأحمر اللبناني وكشافة الرسالة الاسلامية، إلى مستشفى الشيخ راغب حرب في تول.
وقد أخمد الدفاع المدني الحريق. فيما حضرت إلى المكان دوريات من مختلف الأجهزة الأمنية وفريق من الأدلة الجنائية والطبيب الشرعي علي ذيب، وفتحوا تحقيقا بملابسات الحادث.
شبكة أخبار النبطية

عائلة المرحوم جمال مصطفى

الوالد المتوفي جمال مصطفى



























 




New Page 1