Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: الطبيب الايراني جواد فلاح: ايها اللبنانييون ما تكونو مجرد ارقام لضحايا حوادث السير :::

أضيف بتاريخ: 04-05-2015
سامر وهبي

بعد مرور 4 سنوات على وجوده في لبنان كممثل للهلال الاحمر الايراني في لبنان ومدير مستشفى الشهي الشيخ راغب حرب في تول ( النبطية) ، قرر الدكتور جواد فلاح ان يطلق الصرخة " فلا يجوز السكوت عن المجازر اليومية التي ترتكب ويذهب ضحيتها ابرياء كبار وصغار"
انه النزيف اليومي على الشوارع وحوادث السير القاتلة ، صرخة ارادها الدكتور فلاح ان تتحول الى حملة اهلية يتشارك فيها كل مكونات المجتمع وخاصة الجمعيات الاهلية، ونخاطب فيها عابر السبيل، وربة المنزل، والطالب، والمهندس والعسكري وغيرهم... " ماتكون رقم" ..
ساعات امضاها الدكتور فلاح وابنه أميري (14 عاما ) وهما يواكبان ويساعدان مع عناصر الجمعيات المشاركة في الحملة الاهلية للحد من حوادث السير ، يوزعون معهم ملصقات ومناشير تحكي اهداف الحملة " ما تكون رقم"..
ملفت ان ترى الطبيب الايراني، ومدير المستشفى ، وممثل جمعية الهلال الاحمر " على الارض" تاركا كل مهامه وهدفه الوحيد الان " حث اللبناني على الوعي والانتباه من حوادث السير"..
ملفت ان ترى الطبيب الايراني والمدير وما بينهما من مهمات يومية على عاتقه تركها جانبا ، وتنقل بين مداخل النبطية ، يحمل " المنشورات وعلبة محارم تعبيرية تحمل شعار الحملة لتبقى امم السائق في سيارته ، تذكره بتخفيف السرعة" ، كان يؤدي دوره بكل اندفاعة ويقارن بينه وبين نفسه " ان ترى المواطن الان بكامل قواه العقلية والجسدية وتطلب منه الانتباه والوعي ، او ان تراه في ممرات المستشفى ، مصابا ويئن ، وتسعى لانقاذ حياته من الموت المتنقل على الطرقات جراء حوادث السير"..
كان مطمئنا الدكتور فلاح ان تستمر الحملات ، وان تخف الحوادث " علينا ان نطلب حملات توعية ، الارقام مرعبة للضحايا الابرياء مقارنة بعدد سكان هذا البلد الجميل " ، وبين السيارات والمارة تعبر سيارة النائب ياسين جابر فيتقدم الدكتور فلاح ويناوله ملصقات ويشرح له عن الحملة ، فلا مشكلة ايضا ان يواكبنا نائب او مسؤول بهذا النشاط ، لنكون معا مسؤولين عن التخفيف من حوادث السير- كما ردد الدكتور فلاح.

















 




New Page 1