Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: قصة تهز أميركا.. طبيب عربي يعتدى على 60 امرأة :::

أضيف بتاريخ: 12-01-2017

في قصة مروعة، أقدم طبيب أمريكي من أصول عربية على الاعتداء والتحرش بأكثر من 60 فتاة وامرأة، تبين ذلك بعدما اشتكت عليه سيدات متهمات إياه بالتحرش والاعتداء الجسدي عليهن، وعزمت 18 منهن فقط على مقاضاته.
وأشار موقع "indystar" إلى أن قصة الطبيب المدعو لاري نصار بدأت منذ أشهر، وهو يواجه عقوبة السجن من 5 إلى 40 سنة في التهم الفدرالية الموجَّهة ضده، والسجن مدى الحياة في تهم الاعتداء الجسدي على قاصر في محكمة مقاطعة إنغهام.
وكان نصار، البالغ من العمر 53 عاما، يشغل منصب الطبيب السابق لمنتخب الجمباز الأمريكي النسائي، وطبيب للفتيات المشاركات في الفريق الوطني، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 18 عاما.
وبدأت الفضيحة في شهر أيلول/ سبتمبر الفائت، عندما أعلنت اللاعبة رايتشل دينولاندر في مقابلة إعلامية تعرضها لاعتداءات جسدية أثناء عمليات الفحص عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاما وأثناء وجود والدتها في غرفة الفحص.
وأكدت أن "الطبيب كان يقف بطريقة تعوق بصر الأم لينفذ التحرش". ورغم إنكاره التهم، إلا أن الشرطة عثرت على مواد إباحية للأطفال كصور وفيديوهات، إلى جانب صور لنفسه وهو يعتدي على الفتيات.
وأكد عميل فدرالي أن التحقيقات كشفت احتفاظ نصار بأكثر من 37 ألف صورة ومقاطع فيديو تتضمن مشاهد إباحية للأطفال والقاصرين قام المتهم بجمعها على مدى 144 عاماً.
واعتبر القاضي المُوكّل بقضيته، راي كنت، أن الأدلة المتوافرة ضد نصار "قوية جدا"، واصفاً المتَّهم بأنه أخطر أنواع التهديد للمجتمع.
ورفض الشهر الماضي السماح بالإفراج عن نصار مقابل أي مبلغ مالي.
يذكر أن نصار متزوج من أمريكية تُدعى ستيفاني وله منها 3 بنات. وتعمل كمساعدة طبيب أطفال. ولم تكشف التقارير من أي بلد عربي ينحدر نصار
سبوتنيك




 




New Page 1