Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: العميد حسين كامل زعروري وقع كتابه "تحليل الاستعلام الاستراتيجي" في النبطية برعاية النائب ياسين جابر :::

أضيف بتاريخ: 15-05-2017

نظمت "الحركة الثقافية" في لبنان وبالتعاون مع بلدية النبطية، برعاية النائب ياسين جابر، حفل توقيع كتاب "تحليل الاستعلام الاستراتيجي" للعميد حسين كامل زعروري، في مركز كامل يوسف جابر الثقافي الاجتماعي في النبطية، في حضور سعد الزين ممثلا النائب عبد اللطيف الزين، علي قانصو ممثلا النائب محمد رعد، المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، ممثل رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر المحامي محمد حجازي، عضو بلدية النبطية الدكتور عباس وهبي ممثلا رئيس البلدية الدكتور احمد كحيل، قائد جهاز أمن السفارات في لبنان العميد وليد جوهر، العميد محمد عباس، العميد الدكتور فضل ضاهر، العميد رفيق زويهد، قائد سرية بيروت الثالثة في قوى الامن العميد حسين خشفة، قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله، ممثل المديرية الاقليمية لامن الدولة في النبطية الملازم اول حسين علي أحمد وجمع من العمداء المتقاعدين والحاليين في قوى الامن الداخلي، امام بلدة كفررمان الشيخ غالب ضاهر، خوري بلدة بفورة نعمة الله ميلان، راهبات النبطية، الامين العام للمجلس القاري الافريقي ابراهيم فقيه، رئيسة جمعية تقدم المرأة في النبطية زهرة صادق وفاعليات.
افتتاحا النشيد الوطني، وترحيب وتقديم من المربي ماهر الحاج علي، فكلمة رئيس بلدية النبطية ألقاها عضو البلدية الدكتور وهبي، وكلمة الحركة الثقافية في لبنان للعميد ضاهر وقصيدة للعميد زويهد.

بصبوص
ثم ألقى اللواء بصبوص كلمة حيا في مستهلها النائب جابر "الذي يرعى الخدمات والنشاطات الثقافية والاجتماعية لمركز كامل جابر الثقافي"، مشيرا الى اهمية الكتاب لمساعدة الحكومة في ترشيد اتخاذ القرار عن طريق معالجة المشكلات وسبب وجودها كأمن استباقي للمحافظة على مصالح البلد ودرء الاخطار، كما يصلح للقطاع الاقتصادي".
وقال: "المعرفة الاستباقية تشكل عنصرا حيويا بالنسبة لصناع القرار، فبدونها لا يتمكن هؤلاء من وضع خيارات وبدائل، وأنا خبرت ذلك شخصيا عندما كنت في موقع القرار أثناء قيادتي لقوى الامن الداخلي، حيث كان للاستعلام الامني الدور الاساسي في نجاح العمليات الاستباقية التي نفذناها ونجحنا في تفكيك العديد من الخلايا النائمة وتوقيف العديد من الارهابيين الذين كانوا يحضرون لعملياتهم، وجنبنا بالتالي الوطن العديد من الاعتداءات والويلات، كما كان للاستعلام الامني الاثر الواضح في سبر أغوار أصعب الجرائم وأكثرها تعقيدا بعد حصولها".
ونوه "بالزميل المؤلف العميد زعروري، الزميل في الدراسة وفي قوى الامن الداخلي واستمارته الشخصية مليئة بالشهادات من لبنان والخارج في مختلف الاختصاصات، لا سيما في المخدرات ومكافحة الارهاب والمعلوماتية والبوليس العلمي وتقنيات مسرح الجريمة واخرها شهادة في تحليل الاستعلام الاستراتيجي في كندا عام 2008".

جابر
وألقى النائب جابر كلمة قال فيها: "ليس بدخيل على عالم الابحاث الاستراتيجية وعلوم المعلوماتية، فالمعلوماتية قبل ان تجري في عروقه ومداد قلمه، هي ارثه عن والده الراحل النقيب كامل الزعروري، انها وظيفته ودوره وساحته، ولما تولى المسؤوليات الهامة في سلك قوى الامن الداخلي كانت ثقيلة مسؤولياته فتابعها بحكمة لتصير معه خفيفة الحمل، غير انه لم يهادن احدا في زمن القتل والفوضى، فقد اتقن العميد زعروري فنون المهنة وعرف اصول اللعبة فاهتدى الى بيادرها وغلالها، وفادى وحولها ورمالها وأفاد من سهولها وحقولها انه الانسان صديق اذا صادق باسم ولو غضب، واسع القلب والصدر، لا يخلف وعدا ولا ينكث عهدا".
وأضاف: "لقد أصدر العميد زعروري كتابه المرجع بكل أناقة وحرفية، لتبرز أهمية تحليل الاستعلام الاستراتيجي باعتباره يستبق حصول الجرائم وغير الجرائم المطلوب رصدها، وباعتباره عملا وقائيا، ان اهمية هذا المرجع تكمن في اعطائه الامثلة وتحليل المعلومات ووضع الاستنتاجات لها، كما ان هذا العلم حديث وقد وجد لمساعدة المسؤولين في ترشيد اتخاذ القرار بناء على حقائق ثابتة منطلقة من تحليلات مسؤولة وموضوعية للحاضر والمستقبل، وحاجة الدولة الى مثل هذا العلم تأتي من حاجة الناس الى الاستقرار لانه يعني التحرر من الخوف أيا كان مصدره وذلك بنظر علماء النفس والاجتماع الذين يعتبرون الاستقرار حاجة نفسية واجتماعية".
وتوجه الى العميد زعروري بالقول: "لقد شاركت في جلسات اللجنة النيابية لتكنولوجيا المعلومات في إعداد قانون تكنولوجيا المعلومات كما ترأست اللجنة الخاصة لدراسة ضم المعلومات في مختلف الاجهزة الامنية، وشاركت في دورات اقليمية ودولية عدة ذات طابع جنائي فأفدت بعلمك وخبراتك، وقد وصلت الى المقام العالي في مهنتك بجهدك وجهادك، فهنيئا لك الانجازات وتهانينا الحارة على ما بذلت من جهد ومجهود ودمت خير صديق".
وختم مشيدا "بدور مؤسسة قوى الامن الداخلي وبدور اللواء بصبوص في تحقيق الانجازات الامنية على مستوى الوطن، والجهود التي يبذلها في هذا الاطار العمداء والضباط والعناصر معا وجنبا الى جنب الجيش اللبناني المدافع عن الوطن".

زعروري
أما العميد زعروري فتحدث عن أهمية الاستعلام الاستراتيجي للمساعدة في ترشيد اتخاذ القرار عبر التحرر من الخوف، وهدف الاستعلام هو تحقيق ارادة ملموسة ومنظمة تنطلق من تسليم المعلومة الصحيحة في الوقت المناسب الى الشخص المناسب".
وتسلم العميد زعروري براءة المركز التقديرية من النائب جابر الذي سلم دروعا اخرى للواء بصبوص وللعميدين ضاهر وزويهد ولعدد من العمداء. ووقع العميد زعروري كتابه للنائب جابر وللحضور.

































































































 




New Page 1