Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: تدشين مكبس للنفايات في راشيا الفخار بتمويل اسباني :::

أضيف بتاريخ: 15-05-2017
جورج عشي

دشّن رئيس بلدية راشيا الفخار سليم يوسف ومسؤول مكتب التعاون العسكري – المدني في الكتيبة الاسبانية المقدم خوان أنطونيو سوتو، مكبسا لمعمل فرز النفايات بتمويل من المملكة الاسبانية بكلفة قدرها 13 الف دولار أميركي، في احتفال أقيم في قاعة كنيسة القديس جاورجيوس، بحضور النائب أسعد حردان ممثلا بالمختار جريس حردان، رائف ابو ابراهيم ممثلا قائمقام حاصبيا وعدد من رؤساء بلديات اتحاد العرقوب، وضابط العلاقات العامة في الكتيبة الهندية الرائد سيدارت راوات، كاهن الرعية الاب فخري مراد، مختارة البلدة وفاعليات البلدة وحشد من الاهالي.
استهل الاحتفال، بازاحة الستار عن لوحة تؤرخ للمشروع، ثم الاستماع الى النشيد الوطني ونشيد كل من الامم المتحدة واسبانيا والهند، ثم تحدث رئيس البلدية يوسف، شاكرا الكتيبتين الإسبانية والهندية على ما يقوموا به من خدمات انمائية وتنموية في المنطقة،و مؤكداً ان " المجلس البلدي اتخذ قرار المباشرة بعملية فرز النفايات ومعالجتها كخطوة اولى، فأقمنا بناء عند اطراف البلدة لتجميع وفرز النفايات، ومعتبرا ان معالجة ازمة النفايات من أهم الازمات في لبنان. ونعمل حاولنا الى التخلص منها بأفضل طريقة للمحافظة على البيئة. وهذا ما دفعنا الى الطلب من الوحدة الاسبانية ان تقدم لنا مكبسا حديثا يساعد في ضغط النفايات المتراكمة وتصغير حجمها تمهيدا لبيعها والاستفادة منا لاحقا".

و القى مسؤول مكتب التعاون العسكري - المدني الاسباني المقدم سوتو Soto كلمة قال فيها: "منذ مشاركة الكتيبة الإسبانية في اطار اليونيفيل، قبل عشر سنوات، توطدت العلاقة بين الجنود الإسبان والسكان المحليين، وهناك شعور من الود المتبادل والصادق"، مشيرا الى ان "هذا المشروع الذي نحتفل بتدشينه، نُفِذ من قبل المملكة الاسبانية ،و يهدف الى عمق العلاقة القائمة تجاه سكان جنوب لبنان، والى دعم ومساعدة سكان بلدة راشيا الفخار في معالجة النفايات، ولتسليط الضوء على البيئة التي هي أحد اهم المسائل لمستقبل لبنان".وختم كلمته مؤكدا على التزام اليونيفيل والكتيبة الاسبانية بالقرار 1701 ، ايمانا منها بضرورة ان يعيش سكان جنوب لبنان في جو نظيف وخال من التلوث".

من جهته، لفت عضو المجلس البلدي سمير مراد ، الى ان "التزام الاهالي بفرز النفايات يفوق 60%، لكنه بحاجة الى دورات توعية وتحفيز الاهالي على طريقة الفرز التي تساعد في تسريع العملية. ولدينا عمال يعملون بطريقة الفرز اليدوي، سيما اننا في قرية ليس لديها كميات كبيرة للفرز، لكن كبداية فهي جيدة وممتازة".
وبعد التوقيع على محضر تسليم المشروع بين رئيس البلدية يوسف والمقدم سوتو، و قطع قالب الحلوى احتفاء بالمناسبة. توجه المشاركون في الاحتفال، الى معمل فرز النفايات الواقع في خراج البلدة، والذي يساعد على ضغط مخلفات النفايات من الكرتون والبلاستيك وغيرها بقوة 15 طن. وبعد جولة في أرجاء المعمل للاطلاع على عمل المكبس ذي الصناعة اللبنانية، حيث تعمد قوات اليونيفيل الى شراء المنتوجات اللبنانية لتشجيع الصناعات المحلية.
 




New Page 1