Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: ثانوية رمال رمال الدوير الرسمية كرمت طلابها الناجحين بالامتحانات الرسمية برعاية الدكتور قبلان قبلان :::

أضيف بتاريخ: 18-08-2017

رعى رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان الاحتفال الذي أقامته ثانوية رمال رمال الدوير الرسمية على ملعبها، لتكريم طلابها الناجحين في الامتحانات الرسمية ووضع حجر الاساس لبناء جناح اضافي فيها، في حضور شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية وتربوية وفاعليات.
بعد النشيد الوطني اللبناني افتتاحا ثم دخول موكب الطلاب المتخرجين وكلمة ترحيب من الدكتورة نازك بدير ، تلاها كلمة الطلاب المكرمين القتها المتفوقة زينة لزيق، وكانت كلمة لرئيس مجلس الاهل ابراهيم رمال هنأ فيها الطلاب على نجاحاتهم ولادارة واساتذة الثانوية وللاهل قطفهم ثمار جهودهم، وماكان هذا الامر ليتكلل لولا الجهد والتفاني في العمل الذي بذلته الهيئة التعليمية ، هؤلاء الجنود المجهولون الذين بتضحياتهم وتفانيهم تنار الدروب .
ثم القت مديرة الثانوية هلا حجيج كلمة قالت فيها: نجتمع اليوم للاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلّابنا، ولقد عَمِلْنَا بإخلاصٍ وتفانٍ كأسرةٍ تربويّةٍ، وأحَطْنا أبناءنا بالرّعايةِ الدائمة، وبذلوا كلَّ ما في وِسْعِهم، فتكلّلتِ الجهودُ بالنّجاحِ والتّميّز...
وقالت: للاحتفالِ هذا العامَ نكهةٌ خاصّة، إذ تتوجتِ المساعي الجادّةُ من قبَلِ رئيسِ مجلسِ الجنوبِ الدكتور قبلان قبلان، بوضعِ حجرِ الأساس لمبنىً إضافيّ، وترميمِ قاعةِ العالمِ رمّال رمّال. وهذا الأمرُ، إن دلَّ على شيءٍ، فإنّه يدُلُّ على موقعِ هذه الثانويةِ المعرفيِّ بالنسبةِ إلى القرى والبلداتِ المجاورة.
وقالت: ألفُ شكرٍ لرئيسِ مجلسِ الجنوبِ على عطاءاتِه المميّزة، ودعمِه المستمرِّ للمؤسّساتِ التّربويّة.
والشّكرُ الأكبرُ إلى حاملِ لواءِ التّنميةِ في جبلِ عامل، وعلى كاملِ مساحةِ الوطن، دولةِ الرّئيسِ الأستاذ نبيه برّي.
وألقى رئيس بلدية الدوير ابراهيم رمال كلمة توجه فيها بالتهنئة لمديرة واساتذة الثانوية على هذا العطاء، فبوركت اياديكم والى المزيد من العطاء.
ثم كانت كلمة راعي الاحتفال الدكتور قبلان قبلان قال فيها:
في شهر تموز ، شهر الانتصار، شهر الامام الصدر، شهر تغييبه، هذا الشهر الذي يحمل اسم ذاك القائد العظيم الذي كان سببا اساسا في نهضتنا وعزتنا وكرامتنا، هذا الشهر الذي هو شهر الامام الصدر في الوقت عينه، هو شهر الانتصار على العدو، شهر الانتصار في حرب تموز والتي اردات اسرائيل فيها ان تركع هذا الشعب، وان تستعيد كرامة جيشها التي مرغت باوحال الجنوب ، فكانت الهزيمة مرة جديدة لذلك العدو فوق ارض الجنوب، وكان النصر مجددا للمقاومة وللجنوب وللبنان، ونحن كيفما توجهنا نجد عبق العزة والكرامة من عبق الشهادة، ومن عبق الصمود، ومن عبق التضحيات والصمود التي خاضها اهلنا وابنائنا فوق هذه الارض، وعندما نأتي الى هذه المدارس لنحتفي بتخريج طلاب كأننا نلتفت يمينا وشمالا ، فندمج بين تلك الاسماء ، بين رمال رمال وبين المجاهدين، وبين المقاومين وبين الفلاحين، وبين التلامذة الناجحين، وفي شهر الامام موسى الصدر، وفي شهر انتصار المقاومة ندمج كل هذه العناوين فتنتصب عالية نبتة العزة والكرامة التي يتفيأ تحت ظلالها كل ابناء الجنوب وكل اهل الجنوب وكل الاحرار والشرفاء في هذا البلد، من اجل ذلك عندما نأتي الى هنا نقدم ما نستطيع ونقدم الشكر معهم، لا نقدم منة او عطاء او جميل لاية قرية او بلدة ، وعندما نقدم جناحا جديدا في هذه الثانوية فاننا نشعر باننا نساهم بجزء بسيط مما ساهم به ابناؤنا وشعبنا فوق هذه الارض ، نقدم هذا الصرح لثانوية تستحق ان يقدم لها صرح جديد ولبلدة تستحق ان يقدم لها مشروع جديد ولجنوب يستحق ان ينتصب فيه شامخا عامود جديدا من اعمدة المواجهة العدو، لاننا على يقين انه كلما افتتحنا غرفة للتدريس في اية مدرسة من مدارس الجنوب فاننا نفتتح معسكرا للمقاومة وللجهاد وللتضحية وللوفاء، وكل مدرسة هي معقل من معاقل تخريج القادة والشهداء وهي معقل من معاقل مواجهة ذاك العدو الذي لم نواجه فقط في الميدان بل واجهه اهلنا وشعبنا في حقولهم وبساتينهم وفي مدارسهم وفي منازلهم وفي الميدان كانت المواجهة شاملة وستبقى كذلك لاننا نريد لهذا العالم كل العالم ان يتعملوا من هذا الشعب ومن هذه الارض كيف يواجه العدو الذي يدعي انه قوي، وكيف ينتصر الذي ينظر اليه انه ضعيف وكيف لارادة صلبة لا تملك سلاحا قويا ان تواجه جيشا مدججا بكل انواع الاسلحة والعتاد ، وهذه هي الدروس التي نريد للاخرين ان يتعلموها كيف يسلكوا طريق النجاح وكي ينجحوا في كل معركة يواجهونها وكي يتعلموا من الجنوب ان الارادة الصلبة والسليمة مع الاعتماد على الله قادرة على هزيمة اعتى الجيوش واكبر الجيوش .
بعد ذلك قدمت حجيج درعا تذكاريا للدكتور قبلان ولرمال، ثم وضع الدكتور قبلان الحجر الاساس لبناء جناح اضافي قي الثانوية بتمويل من مجلس الجنوب، بعدها جرى توزيع شهادات تقديرية على الطلاب المكرمين.























































































































































































































 




New Page 1