Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: عن الشاب محمد دندش ... تبا لألف بحر إن جاءنا بموتك! :::

أضيف بتاريخ: 23-08-2017

مرثية بقلم الحاج محمد نسر( ابوقاسم)

تباً لبحرٍ يأتينا بموت...........
يا ويل قلب أمه على شبابه الذاوي!
أيّ نار أشعلته،بل أيّ لظى تضطرم فيه فتحيله جمرا؟!
يا ويل قلب أبيه مكسور الهامة والظهر والروح!
إن موت الأبناء لطالما استباح الرجولة،وحطم
الكبرياء..بل بدّل العمر كله..وحوّل تأجج الحياة إلى شحوب وأيما شحوب؟!
ما بعد الموت ليس كما قبله أبدا...وأصعب
الموت موت الشباب..تُكسَّرُ الورود في تألّق
الربيع،ويُبدَّدُ العطر في أوجّ فوحانه..وكيف
إذا كان الإبن الراحل يوسفيا بهذه الوسامة
والبهاء والبراءة؟!
محمد عباس دندش ابتلعه الموت بعدما ابتلعه
البحر..
ألف قلب لهج له بالدعاء..لكنها كلمة قالها قائلها..و"محمد"ملكُهُ ووديعته التي استعادها صاحبها..
مات محمد..خمد قلبه لينتقل من برزخه،
أغمضَِ عينيه لتتفتحَ روحه،انتهى عمره الترابي ليبدأ خلوده.
بني.َّ محمد..يا ابن الطيبين..يتواكب رحيلك من هذه الفانية مع قافلة من الشهداء..لعلهم
في مثل عمرك وبهائك...بنيَّ تعلقْ بأعطافهم
إقتفِ أثرهم،تعرِفهم بسيماهم،جباههم عالية
والبِشْر في وجوههم..وقلوبهم مشتعلة على
أمهاتهم وآبائهم كما أنت..كُنْ معهم.
آلمني يا ولدي أن لا أكون عندك أو أحمل نعشك وأشهد عرسك،لكنني هنا حيث أنا
قلبي ينفطر بصعقة الموت،ولعلك تراني من
حيث أنت أحثو التراب في وجه الأمل الذي
كثيرا ما خيّب آمالنا.
تبا للبحر يا محمد..تبا لروعة مائه وجمال تدفقه،وأنس الغوص في أعماقه!
تبا لألف بحر إن جاءنا بموتك!
عزائي للمنكسرة قلوبهم..أمك وأبيك وأحبائك.
وداعا أيها الحبيب اللطيف..نودعك بأهداب أرواحنا..ونلوح لرحيلك المدوي بالدموع.
عزاؤنا فيك رحيلك في أول الطريق متخففا
من وطأة المعصية ومبضع الندم والحسرة.
بأمان الله يا محمد..الرحمة لروحك الطيبة
.............الفاتحة............

بعد اسبوع من غرقه في بحر الدامور اثناء رحلة سباحة، لم يستجب دماغ محمد طوال هذه الفترة مع العلاج فدخل في غيبوبة، الى ان شاءت ارادة رب العالمين ان يفارق الحياة يوم الاثنين الماضي 21 اب 2017
ففي اجواء من الحزن والاسى شيعت بلدة كفرصير الجنوبية الشاب محمد عباس دندش حيث حمل الجثمان على الاكف من منزل والديه الى مثواه الاخير
nn-lb.com/news.php?go=fullnews&newsid=9540  




New Page 1