Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي (عج) كرمت طلابها المتفوقين وابناء الشهداء الخريجين واساتذتها المتميزين برعاية النائب محمد رعد :::

أضيف بتاريخ: 09-09-2017
سامر وهبي

أقامت المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي (ع) ، برعاية رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد ، حفل التكريم المركزي للمتفوقين الذين نالوا مراتب على مستوى لبنان والمحافظات في الشهادتين الثانوية والمتوسطة ( 35 متفوقا) ولكوكبة من ابناء الشهداء الخريجين ( 35 خريجا) ولمجموعة من المعلمين المتميزين الذين نال تلامذتهم اعلى المعدلات ( 42 معلما) وتكريم خاص للشهيد الخريج مهدي رعد الذي نال وسام التفوق برتبة شهيد، , وذلك في مجمع الملاك في بلدة انصارية الجنوبية، بحضور رئيس جمعية المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم الدكتور حسين يوسف و سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في بيروت ممثلاً بالمستشار الثقافي الدكتور محمد شريعتمدار، رئيس جمعية كشافة الامام المهدي الشيخ نزيه فياض، رئيس مجلس ادارة مؤسسات امل التربوية الدكتور رضا سعادة ، مسؤول وحدة الاثار الدينية الحاج علي زريق و رئيس تجمع المعلمين في لبنان الدكتور يوسف كنعان ، الدكتور حسين صفي الدين ممثلا مركز الابحاث التربوية والسيد منير هاشم ممثلا مؤسسة الشهيد, مدير مدارس المهدي- الشرقية محسن جواد، وبحضور عائلة الشهيد القائد مصطفى بدر الدين اعضاء مجلس الادراة ومدراء المدارس المهدي (ع) وشخصيات وفاعليات وعوائل شهداء .
افتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم، ومن ثم كانت وقفة مع النشيدين الوطني وحزب الله, تلاها كلمة الخريجين التي القاه التلميذ خليل بيضون الذي نال المرتبة الرابعة على لبنان, ومن ثم كان نشيد "تغريدة مجد" اداه نخبة من تلامذة مدارس المهدي (ع), كما تخلل الحفل عرض مقطع مصور من وصية الخريج الشهيد مهدي رعد.
وتخلل الحفل كلمة لرئيس جمعية المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدراس المهدي (ع) الدكتور حسين يوسف الذي بدأ كلمته بتهنئة المتفوقين وابناء الشهداء, واكد على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المتفوقين وابناء الشهداء في الحفاظ على قيم الحق والاخلاق والخير, وعبر عن عمق المواساة وجليل التضامن مع عوائل شهداء المقاومة وشهداء الجيش اللبناني.
ثم كانت كلمة راعي الاحتفال النائب محمد رعد فقال: "ان الانسان المؤمن الموالي المتدرس في مدرسة علي امير المؤمنين دائم التطلع الى الرضوان الالهي الى الجنة الى التميز والى الخيرات هذا هو سر تفوقكم ايها الاعزاء انتم تنتمون الى مدرسة عبر التاريخ لا تحتضن الا المتفوقين والمتميزين".
وقال: ايها الطلاب ، يا ابناء الشهداء ، حقكم ان تعرفوا انكم الصفوة الخاصة من اولياء الله، وبكم نشعر بالاعتزاز والفخر، اليوم انتم تتفوقون وبينكم تاج مرصع بالتميز سبقكم في دراسته وكان زميلا لكم ولكن سبقكم الى الله ونال درجة الشهادة.
وقال: مبارك لكم هذا التميز والتفوق، ومع التفوق لا بد ان ألفتكم انظر الى زيادة مسؤوليتكم ، انتم متفوقون في الدراسة ويقتضي ان تحفظوا على تفوقكم وانتم تنتمون الى امة الشهداء، اباءكم مجاهدون او شهداء ، وبيئكم بيئة جهاد او استشهاد، ونصر .
وقال: النصر الذي تحققه مقاومتنا في كل المجالات، سواء ضد العدو الاسرائيلي او ضد الارهاب التكفيري ،هذا النصر اسسه نجاح امثالكم، واكبر دليل على ذلك ان زميل لكم كان من صانعي النصر ونال درجة الشهادة، هذا النصر الذي يحتفي به الوطن كله، وتحتفي به الامة كلها، حين تنجحون، تستطيعون ان تؤسسوا لمزيد من الانتصار، ايضا من مؤشرات التميز والتفوق ان مقاومتنا على صعيد ادائها، وعلى صعيد بسالة مجاهديها ، اصبحت مفخرة كل الاحرار في العالم، ، هناك خبر ، هو خبر صحيح، لكن اسقطوه بعد ان تسرب ، وهو ينسب الى قائد سابق في قوات المارينز الاميركية توصيفه لتميز وحدة المارينز التي هي وحدة التدخل الخاصة الاميركية وراء المحيطات والبحار، يقول كما نفاخر بان رجل المارينز هو رجل نموذجي، لكن بات علينا القول الان ان هناك من يفاخره ، انظروا الى وحدة التدخل في مقاومة حزب الله، هذه الوحدة التي تتميز بخفة ادائها، وبسرعة التفافها وانجازاتها، يعول عليها في كثير من الاقتحامات، وتجاوز الخطوط الامامية ودك التحصينات الاولى للعدو، هي التي فتحت الطريق في تحقيق انجاز سريع والانتصار في جرود عرسال، كذلك الامر في جرود القلمون الغربي ، والسرعة القياسية في تحقيق الانتصار هي سرعة ملفتة ومتميزة، كان يقدر في الحسابات العسكرية ان تمتد المعركة لايام اطول، مما استغرقته ولكن بسرعة قياسية تم تحقيق النصر ، وتم تحرير 310 كيلومتر مربع في فترة قياسية من المنطقة وانهاء قواعد الارهابيين في تلك المنطقة، هذا ما كان ليحصل لولا الاداء المتميز والتخطيط المتقن ونتيجة الايمان المتقدم والعميق ونتيجة الثقة للمقاومين بأنفسهم وببعضهم وبقيادتهم ونتيجة الاعداد والاستعداد، وهذا ما اوصلنا الى القدرة على النصر المتميز، وكما تميز شعبنا ومقاومتنا ، بتحقيق النصر على الاعداء ، لا بد من ان نسعى الى اداء متميز على مستوى ادارة شؤون العباد ا وتحقيق مصالحهم ومطالبهم وحقوقهم في البلاد وهذه مسألة اكثر تعقيدا من مواجهة عدو ظاهر لانها اكثر تداخلا للعوامل المثبطة وللعوامل المحيطة وللعوامل التي تحتاج الى جهد في مجال الثقافة و التربية والتخطيط والاقتصاد والمال ، وما شاكل وتحتاج الى تعاون اجهزة تنتمي الى نسق واحد في التفكير وفي المنهجية وهنا مكمن الصعوبة الحقيقية ولكن ومع ذلك لا نعفي انفسنا من ان واجبنا ان نتحرك في ضوء الامكانات والمستطاع، اكثر مما تحركنا في السابق من اجل تحقيق هذه المصالح التي يحتاج اليها شعبنا من اجل ازالة الكثير من المعوقات التي يقع اهلنا تحت اعبائها
وختم قائلاً : للمؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم لطلابها والاهالي والعاملين فيها ولكل المؤسسات التي تمشي في نفس الاتجاه التعليمي والرسالي نقول وفقكم الله ومبارك لكم هذا التفوق.
وفي ختام الحفل تم توزيع دروع تكريمية وهدايا مالية وعينية للمتفوقين وابناء الشهداء والمعلمين المتميزين, كما تقديم درع السيد مصطفى بدر الدين للخريجين ، كما وخصت المؤسسة عائلة الخريج الشهيد مهدي رعد الذي تفوق برتبة شهيد بدرع خاص درع الشهادة.












































































































































































 




New Page 1