Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: النبطية نعت جواد ابن الــ18 عاما صبيحة عيد الاضحى ... مات متأثرا بالحروق التي اصيب بها جراء احتراق غالون بنزين كان يحمله لمساعدة احد الاقارب المقطوعة :::

أضيف بتاريخ: 21-07-2021

شبكة اخبار النبطية
... صبيحة يوم عيد الاضحى المبارك .. نعت مدينة النبطية فتاها جواد ...
.. حمل يوم العيد الحزن ... والبكاء... واللوعة
مات ابن الـــ 18 عاما متأثرا بالحروق البليغة التي اصيب بها ...
جواد مات في وطن تتساقط فيه كل مقومات الحياة ، لا فرق بين البشر فيه، وكل ما يمت للحياة بصلة..
جواد كان وصديقيه محمد نجيب الشاعر ( 18 عاما ) وجلال محمد قاطبي (17 عاما) يستقلون دراجة نارية ومعهم غالون بنزين متجهين لمساعدة احد اقاربهم المقطوعة سيارته من البنزين ، عندما حلت الكارثة ..
جواد ومحمد وجلال ضحية " الموت المجاني والاذلال اليومي " على الطرقات وبسبب جشع اصحاب محطات البنزين، صدمتهم سيارة رباعية الدفع يقودها عسكري على طريق عام النبطية الفوقا - كفرتبنيت ، فتسببت قوة الصدم بإشعال غالون البنزين الذي كان يحمله جواد ، فأِشتعل به وبصديقيه ، ولكن النسبة الاكبر من الحريق كانت غطت جسده بعدما غطاه البنزين كله ، وتم نقله الى مستشفى نبيه بري الحكومي في النبطية ، ولم تفلح محاولات معالجته منذ الامس الى اليوم بسبب الحروق البليغة ، ففارق الحياة ، وأطفأ عينيه ، ليشعل الحرقة والاسى والالم في قلوب اهله واقاربه واصدقائه وممن عرفه ، شابا ضحوكا، مفعم بالحيوية، مندفع وطموح، طوي تحت التراب .

وشيع جواد بدر الدين ظهر اليوم في مدينة النبطية في مأتم حزين، حيث حمل جثمانه من منزل ذويه في حي كسار الزعتر في النبطية الى النادي الحسيني حيث ام الصلاة على جثمانه امام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق ليوارى الثرى في روضة النبطية










 




New Page 1