Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: بيان رقم 1 ... ثورة رغيف الفقراء :::

أضيف بتاريخ: 20-05-2022

شبكة اخبار النبطية
تداعى موزعو مادة الطحين من مختلف مناطق الجنوب الى إجتماع طارىء في منزل وكيل المطاحن في الجنوب علي رمال في بلدة الدوير وحضره ايضا جمع من أصحاب الأفران الصغيرة والمخابز، للبحث في ازمة الطحين الجديدة ومنع وزارة الاقتصاد تسليمها الى افران المناقيش والباتيسيري والمرقوق.
وتخلل الإجتماع اتصال بقوى سياسية على رأسهم مدير مكتب الرئيس بري في مصيلح النائب هاني قبيسي ومدير عام وزارة الإقتصاد الدكتور محمد ابو حيدر .
واعلن رمال بإسم المجتمعين وبإسم كل الموزعين لمادة الطحين وبإسم كل الأفران الصغيرة و المخابر وبإسم كل هذه الطبقة العاملة والكادحة وبإسم الفقراء والطالبين لكفاف يومهم في الجنوب أولا وفي كل لبنان ايضا انه اذا لم يتم التراجع عن قرار وزارة الاقتصاد بعدم تسليم افران المناقيش والباتيسيري والمرقوق الطحين ،هذا القرار الاعدامي والمشرد للالاف العائلات اللبنانية وعند الإنتهاء من كميات الطحين الموجودة لدينا نتجه الى التصعيد متجهون الى ثورة حقيقية ثورة العمال والفقراء والسائقين ثورة من ذكرهم الله في كتابه الكريم ( وتحسبهم أغنياء من التعفف) وعليه واعتبارا من نهار الثلاثاء المقبل، في هذا النهار تكون نفذت كل كميات الطحين لدينا، ولدى الافران الصغيرة والمخابز المرقوق والباتسيري وغيرها، فإننا نحذر المطاحن كل المطاحن بأن أي شاحنة طحين تخرج من بواباتها ستقوم الافران الصغيرة بتفريغ حمولاتها ودفع ثمنها حتى ولو كانت الحمولة ( دكمة) ستقوم بإفراغها في خزانات بلاستيك ستجهز في كل المناطق اعتبارا من اليوم وستشهدون سيناريو مصادرة صهاريج المازوت يتكرر، لكن المشهد سيكون اقوى لانه لغة الجوع وقطع الارزاق تكون ( عليي وعلى أعدائي) بإستثناء الشاحنات التي تنقل طحين الى مخابز الجيش اللبناني ونحن نعرفها جيدا ..
وأكد رمال لو ان الدولة وبدل هذا القرار المجحف بحق مواطنيها اتخذت قرارا بترحيل مليون لاجئ سوري يشكلون عبئا على لقمة المواطن اللبناني وعيشه وقوته
وختم :وحسب مجرى الامور سنعمد الى التصعيد لانه لم يعد لدينا شيئا نخاف عليه لنخسره..وليكتب لبنان تاريخا جديدا إسمه ثورة رغيف الفقراء..
شبكة اخبار النبطية  




New Page 1